اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة أطفال فلسطينيين عند عودتهم من مدرستهم بشارع صلاح الدين في القدس الشرقية بدعوى رشقهم إياها بالحجارة، واقتادتهم إلى مراكز التحقيق.

وبذلك يرتفع عدد الفتية والشبان الفلسطينيين الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال في القدس المحتلة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى خمسة وعشرين.

وتواصل قوات الاحتلال حملات الاعتقال الواسعة بمدينة القدس وضواحيها ضد من تسميهم رماة الحجارة والزجاجات الحارقة، بالتزامن مع بدء السلطات الإسرائيلية تشديد العقوبات المفروضة على رماة الحجارة من المقدسيين.

وشملت حملة الاعتقالات ليلة الأحد أكثر من 22 شابا وطفلا وفق مصادر مقدسية، لترتفع بذلك حصيلة الاعتقالات في القدس خلال أسبوع إلى ما يزيد على 130 معتقلا.

كما حكمت المحكمة الإسرائيلية الاثنين على أربعة شبان من قرية العيسوية (شمال القدس المحتلة) بالسجن الفعلي لمدد تراوحت بين عامين وخمسة أعوام ونصف العام، بعد إدانتهم برشق الحجارة وإلقاء زجاجات حارقة.

ووفق معطيات لجنة أهالي الأسرى المقدسيين، فإن من بين معتقلي الأسبوع الأخير ست نساء و61 طفلا، بينهم ثمانية دون سن الـ12 عاما.

من جهتها حذرت منظمة بتسيلم الحقوقية الإسرائيلية في بيان لها الاثنين من عواقب تعليمات إطلاق النار الجديدة على رماة الحجارة، فضلا عن تشكيكها في جدوى العقوبات، مرجحة أن تؤدي إلى نتائج قاتلة وإلى تفاقم دائرة العنف بدلا من ردع الشبان الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة