هزت انفجارات عنيفة غير مسبوقة صباح الجمعة العاصمة اليمنية صنعاء جراء قصف طائرات التحالف العربي مخازن أسلحة تسيطر عليها جماعة الحوثي.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن سكان محليين القول إنهم سمعوا دوي انفجارات هائلة استمرت من الساعة السادسة صباح اليوم بالتوقيت المحلي واستمرت حتى السابعة، لافتين إلى أن سحب الدخان غطت سماء العاصمة.

وأفادت المصادر ذاتها أنهم شاهدوا صواريخ تتطاير من مخازن الأسلحة التي انفجرت في مقر الفرقة الأولى مدرع ومعسكر الصيانة ومعسكر الحرس الجمهوري في شارع المطار بصنعاء.

كما تطايرت صواريخ من معسكر التلفزيون وسقطت في حيي الجراف والحصبة-بحسب السكان المحليين. ولم يُعرف على الفور ما إذا كانت قد أسفرت عن وقوع ضحايا أم لا.
سحب الدخان تتصاعد في صنعاء من مخازن أسلحة الحوثيين التي استهدفها التحالف العربي (الأوروبية)

وتأتي الغارات التي استهدفت مخازن الأسلحة صباح اليوم بعد سلسلة انفجارات مماثلة عاشتها صنعاء مساء أمس الخميس إثر قصف التحالف مخازن أسلحة معسكر الحفا شرقي المدينة.

وقال مراسل الجزيرة في اليمن سمير النمري إن التحالف شن أكثر من 35 غارة جوية على صنعاء منذ فجر أمس استهدف آخرها مخزن أسلحة في مقر الفرقة الأولى مدرع وسط العاصمة، مما أدى إلى انفجار ضخم.

ويسيطر الحوثيون وقوات نظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على جميع المعسكرات التي تحيط بالعاصمة. وسبق أن قصف التحالف في الشهور الماضية مخازن أسلحة في جبال عطان والنهدين ونقم.

في غضون ذلك، أكدت مصادر قبلية في محافظة مأرب شرقي البلاد ارتفاع عدد القتلى والجرحى من مليشيات الحوثي وأنصار الرئيس المخلوع في ضربات جوية مستمرة منذ الأربعاء. 

كما تحدثت المصادر عن استهداف طائرات الأباتشي عربات ومدرعات ومخازن للأسلحة تابعة للحوثيين. وشملت الغارات مناطق متعددة مثل الجفينة بالجبهة الجنوبية الغربية كبدت المليشيات ومناصريها خسائر فادحة.  

وكان التحالف العربي قد بدأ شن غاراته الجوية في مارس/آذار الماضي دعماً لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد استيلاء الحوثيين على صنعاء ثم تقدهم نحو الجنوب في سبتمبر/أيلول 2014.

وعقب استعادة ميناء عدن في الجنوب من الحوثيين وقوات صالح في يوليو/تموز، شنت قوات الحكومة الشرعية حملة عسكرية برية أسفرت عن طرد المتمردين من خمس محافظات جنوبية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة,الفرنسية