اغتيل ناشط في المقاومة الشعبية في مدينة عدن جنوبي اليمن برصاص مجهولين. من جهة أخرى شنّت طائرات التحالف أكثر من 12 غارة على مواقع للحوثيين في محافظة مأرب (شرق).

وقالت مصادر محلية إن رشيد خالد سيف اغتيل برصاص مجهوليْن كانا يستقلان دراجة نارية في مديرية المنصورة.

وأكدت المصادر أن المسلحين لاذا بالفرار عقب تنفيذ العملية، في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها.

ونفّذت هذه العملية على الرغم من صدور قرار من قبل اللجنة الأمنية بعدن يقضي بمنع استخدام الدراجات النارية بسبب عودة عملية الاغتيالات.

انفلات أمني
يذكر أن هذه هي ثالث عملية تنفذ في عدن خلال الأسبوع الجاري، حيث تشهد المحافظة انفلاتا أمنيا كبيرا بعد تحريرها من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح على أيدي المقاومة الشعبية اليمنية وبدعم من قوات التحالف.

يشار إلى أن يوم أمس الأحد شهد أيضا اغتيال مسؤول أمني وقيادي في المقاومة.

وفي عدن أيضا تعاني مئات الأسر فيها وفي المحافظات المجاورة لها الأمرَّيْن بعد فقدانها أبناءها خلال الحرب، أو اختطافهم من قبل قوات الحوثي وصالح.

ورغم جهود المقاومة والسلطات المحلية -التي فتحت مكتبا لتسجيل المختطَفين- لم يُسجَّل حتى الآن سوى 150 حالة، ولم تتحقق نتائج كبيرة بهذا الشأن.

video

غارات وأهداف
وفي مأرب، شنّت طائرات التحالف أكثر من 12 غارة على مواقع للحوثيين والقوات الموالية لصالح.

وأدت هذه الغارات إلى تدمير عدد من الآليات التابعة للحوثيين وقوات صالح في منطقة الجفينة جنوب غرب المحافظة وفي مواقع أخرى غربها.

كما استهدفت غارات التحالف مخزنا للأسلحة وآليات عسكرية أخرى في منطقة صلب بمديرية مجزر شمال مأرب، بالإضافة إلى تدمير مخزن أسلحة آخر بالمخدرة شمال غرب مأرب.

من جهتها، أفادت مصادر محلية مساء الاثنين لوكالة الأنباء الألمانية أن عنصرا من الحوثيين والقوات الموالية لصالح قتلوا خلال الـ24 ساعة الماضية في مأرب.

وقالت المصادر إن 16 قتلوا في مواجهات عنيفة مع مقاتلي المقاومة في عدد من الجبهات، بينما قتل 13 جراء غارات شنتها قوات التحالف على مواقع وتجمعات لهم.

يأتي ذلك بينما دفعت دول التحالف بمزيد من القوات والآليات الثقيلة إلى منطقة صافر بمأرب لمساندة المقاومة الشعبية والجيش الوطني.

المصدر : الجزيرة,الألمانية