دفعت المقاومة الشعبية في اليمن مزيدا من التعزيزات باتجاه محافظة لحج بهدف استكمال السيطرة عليها وإخراج قوات جماعة الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.

يأتي ذلك عقب سيطرتها الكاملة على معسكر العند قرب قاعدة العند في المحافظة ذاتها بدعم من وحدات الجيش المؤيد للشرعية وغطاء جوي من طائرات التحالف.

وقد بسطت المقاومة الشعبية في اليمن سيطرتها الكاملة على قاعدة العند الجوية الإستراتيجية بعد قتال عنيف مع الحوثيين.

وذكرت مصادر عسكرية للجزيرة أن نحو خمسين من مسلحي الحوثي وقوات صالح سقطوا بين قتيل وجريح، بينما قتل 23 وأصيب 24 من المقاومة الشعبية والجيش الوطني في معركة السيطرة على قاعدة العند.

دعم وعزم
وأكدت وزارة الدفاع في حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في بيان -حصل مراسل الجزيرة نت على نسخة منه- استعادة قاعدة العند، وقالت إنها "عازمة بدعم من التحالف بقيادة السعودية على دحر الانقلابيين من كل مدن اليمن واستعادة الشرعية".

وأضافت أن ما وصفتها بالمليشيات الانقلابية باتت تتراجع "وسيأتي اليوم الذي تندحر فيه من صنعاء وصعدة".

على صعيد مواز، قال المتحدث الرسمي باسم جبهة العند بمحافظة لحج قائد نصر إن الحوثيين اختطفوا نحو 1320 معتقلا سياسيا ورهائن من قاعدة العند.

video

وأضاف نصر في لقاء سابق مع الجزيرة أن الحوثيين يسعون لاستخدام الرهائن كورقة ضغط على الحكومة الشرعية لاحقا.

هجوم مفاجئ
من جهة أخرى، تعمل القوات المعززة على تأمين أهم مداخل مدينة عدن (جنوب) الحيوية، بينما تواصل المقاومة تقدمها شرقا باتجاه مدينة زنجبار مركز محافظة أبين (جنوب شرق).

وكانت مصادر محلية يمنية قد ذكرت أمس الاثنين أن خمسة من قوات الحوثيين قتلوا في اشتباكات مع المقاومة الشعبية.

ولفتت المصادر إلى أن مسلحي المقاومة غنموا معدات عسكرية وذخائر أثناء تلك المواجهات، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وفي الضالع (جنوب)، قالت وكالة الأناضول نقلا عن مصادر المقاومة وشهود عيان إن "المقاومة شنت هجوما مفاجئا على عدد من المواقع العسكرية التابعة للحوثيين في منطقة سناح شمال المدينة مستخدمة الأسلحة المتوسطة"، مما أدى إلى نشوب مواجهات عنيفة بين الطرفين.

وأضافت المصادر ذاتها أن "أصوات المواجهات سمعت في المنطقة، دون أن تتبين حصيلة الضحايا لدى الطرفين".

وتشهد منطقة سناح مواجهات بين المقاومة والحوثيين بعد ما تمكنت المقاومة من السيطرة على مواقع عسكرية تتبع جماعة الحوثي في محيط مدينة الضالع أواخر مايو/أيار الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات