قالت مصادر من المقاومة إن قوات يمنية مدربة تستعد لبدء معركة السيطرة على صعدة معقل الحوثيين شمالي اليمن, في وقت تدور فيه اشتباكات جنوبي صنعاء بين المقاومة ومليشيا الحوثي المدعومة بقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح, التي واصلت قصف المدنيين في تعز جنوب غربي البلاد.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر أمنية وعسكرية من القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي أن طيران التحالف الذي تقوده السعودية ضاعف غاراته على الحوثيين وحلفائهم في محافظتي مأرب والجوف شرق وشمال شرق صنعاء.

وأضافت المصادر أن هذا القصف الجوي المكثف يهدف لمساعدة القوات الموالية لهادي على التقدم من مأرب -شرق صنعاء- صعودا شمالا نحو الجوف, ومن الجوف إلى صعدة التي تقع شمالي العاصمة اليمنية.

وكانت أرتال عسكرية تضم مئات الجنود الذين دربهم التحالف دخلوا قبل يومين محافظة حضرموت في طريقهم إلى مأرب أولا لطرد قوات مليشيا الحوثي وصالح. ويأتي دخول هذه القوات في وقت تحاول فيه المقاومة ووحدات تساندها من الجيش التقدم نحو صنعاء من المحافظات الوسطى, خاصة منها إب وذمار والبيضاء.

وكانت قوات يمنية تلقت تدريبا من التحالف ساهمت إلى حد كبير في نجاح معركة "السهم الذهبي" التي أفضت إلى استعادة عدن قبل أسابيع.

وقال مراسل الجزيرة إن الجيش الوطني المؤيد للشرعية في اليمن ألقى القبض على خلية مراقبة في منطقة قريبة من منفذ الوديعة، على الحدود اليمنية السعودية، تتكون من أربعة أشخاص أحدهم يمني يحمل الجنسية الأميركية. وكانت الخلية تقوم برصد وتصوير أنواع وعدد العتاد والجنود الذين يدخلون إلى اليمن لدعم المقاومة.

video

قتال وقصف
ميدانيا أيضا استهدفت المقاومة في مديرية عُتْمة بمحافظة ذمار (100 كلم تقريبا جنوبي صنعاء) مواقع الحوثيين وحلفائهم في جبل صريخ. وتدور اشتباكات عنيفة منذ أيام في عتمة التي سيطرت عليها المقاومة، حيث أرسل الحوثيون تعزيزات كبيرة في محاولة لاستعادة المنطقة التي تعد استراتيجية لقربها من صنعاء.

وقالت مصادر للجزيرة إن هجمات الحوثيين استهدفت مواقع في جبل حلفان والقدم وموقع الجميمة بعتمة التي تعاني إنسانيا بسبب الحصار المفروض عليها. وكانت القوات الموالية للرئيس هادي تقدمت مؤخرا في ذمار لتصبح على مسافة قريبة من صنعاء, كما سيطرت على بلدات في محافظتي البيضاء وإب.

وشنت القوات المتمردة على هادي في الأيام الماضية هجمات مضادة لاستعادة ما خسرته في المحافظات الوسطى, بيد أن تدخل طيران التحالف أحبط جل تلك الهجمات.

وفي تعز التي تقع جنوبي ذمار, قصف الحوثيون وحلفاؤهم صباح اليوم أحياء سكنية بينها حي عصيفرة وجبل جرة. وجاء القصف بعد ساعات من مقتل 14 شخصا بينهم تسع نساء في قصف حوثي بصواريخ الكاتيوشا لحي ديلوكس وسط تعز.

وترافق هذا التطور مع شن قوات المقاومة هجمات عدة على المواقع المتبقية لقوات الحوثي وصالح في المدينة، خاصة منها القصر الجمهوري ومعسكر القوات الخاصة. ويستهدف طيران التحالف منذ أيام مواقع الحوثيين في تعز, كما قصف أمس مواقع لهم في الحديدة غربي اليمن.

المصدر : وكالات,الجزيرة