أقال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي أحد آمري الفرقة العاشرة في محافظة الأنبار، بسبب ما وصفته وزارة الدفاع العراقية في بيان لها بإخفاقه في أداء واجبات القيادة ومتطلبات إدارة المعركة.

وقال البيان أيضا إنه لا مكان لمن وصفهم بالقادة المتقاعسين، وأكد استمرار عمليات الجيش غرب سامراء لاستعادتها من مسلحي تنظيم الدولة.

ويأتي قرار الإقالة بعد مقتل وأسر العشرات من قوات الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي في كمين لتنظيم الدولة الإسلامية في منطقة الكيلو 18 غربي الرمادي.

وكان مراسل الجزيرة في الأنبار قد أورد أن 53 عنصرا من الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي قُتلوا وأسر 41 السبت في كمين قرب مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار نصبه لهم تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت مصادر عسكرية قالت في وقت سابق إن 14 من أفراد الجيش العراقي والحشد قتلوا في تفجير استهدف ثكنتهم بمحيط جامعة الفلوجة (غرب بغداد).

وأضافت المصادر أن التفجير استهدف ثكنة عسكرية، حيث قاد منفذ الهجوم عربة عسكرية وقام بتفجيرها، مما أدى إلى سقوط قتلى وإصابة 12 فردا من هذه القوات.

كما قُتل ستة جنود عراقيين وأصيب ثمانية في كمين نصب لهم بمنطقة المضيق (شرقي الرمادي)، حسب مصادر أمنية عراقية. وذكرت مصادر طبية أن ثلاثة مقاتلين من تنظيم الدولة قتلوا في قصف جوي على منطقة البو بالي (قرب الرمادي).

المصدر : الجزيرة