أعلنت المقاومة الشعبية اليمنية بسط سيطرتها الكاملة على منطقة حوض الأشراف في تعز ومنطقة المربع الأمني الذي يضم مبنى المحافظة، بينما تستعد قواتها للتوجه نحو القصر الجمهوري في المدينة وباقي المعسكرات التي لا تزال تحت سيطرة الحوثيين.

وقال مصدر قيادي في المقاومة لمراسل الجزيرة إنه تم إخلاء مبنى محافظة تعز تماما من كل القناصة الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وأوضح مصدر في المقاومة الشعبية أن 18 مسلحا حوثيا قتلوا وجرح أكثر من ثلاثين منذ اندلاع معركة السيطرة على منطقة الحوض والمربع الأمني الذي يضم قيادة الشرطة العسكرية وإدارة الأمن العام والدفاع المدني، بينما قتل من جانب المقاومة أربعة وجرح آخرون.

ونقلت وكالة الأناضول أن معارك عنيفة دارت قبيل السيطرة على مبنى المحافظة ومحيطها، وأن المعارك خلفت قتلى وجرحى من الطرفين، مشيرة إلى أن مسلحي المقاومة غنموا أسلحة ومعدات عسكرية، بينها دبابات تركها الحوثيون خلفهم في مبنى المحافظة.

وأكدت مصادر في المقاومة أن قواتها ستستمر في معارك تحرير بقية مناطق المحافظة، خصوصا معسكر قوات الأمن الخاصة والقصر الجمهوري اللذين لا يزالان تحت سيطرة الحوثيين.

وقال مراسل الجزيرة في تعز حمدي البكاري إن قوات المقاومة الشعبية في كامل جاهزيتها العسكرية، وهي تستعد الآن للتقدم باتجاه القصر الجمهوري في تعز، مشيرا إلى أن السيطرة على مبنى المحافظة شكلت دفعة قوية للمقاومة بما يمثله المبنى من رمزية كبيرة.

وأضاف أن الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع لا يزالون يسيطرون على ثلاثة ألوية مهمة، وهي اللواء الـ22 ولواء القوات الخاصة، واللواء الـ35 قرب المطار القديم في المحافظة.

وأوضح أن تقدم المقاومة جاء بعد أن تلقت دعما كبيرا من قوات التحالف، مشيرا إلى أن المجلس العسكري الموالي للرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي يعقد في هذه الأثناء اجتماعا للقيادات العسكرية، كما أنه يمارس صلاحيات عسكرية في المحافظة.

وكانت قوات المقاومة الشعبية حررت في وقت سابق اليوم السبت موقع جبل الوعش الإستراتيجي، ومبنى إدارة الأم الذي كان يتمركز فيه قناصة من مسلحي الحوثي.

استعادة شبوة
وأعلنت المقاومة الشعبية في اليمن أنها سيطرت على محافظة شبوة بعد استكمالها السيطرة على مديريات ومناطق حبان والصعيد والعرم وعزان.

وقال المركز الإعلامي للمقاومة إن قوات المقاومة الشعبية فرضت حصارا منذ عدة أيام على بقايا مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح في مناطق أخرى، بينها عتق.

وقال مصدر عسكري إن الحوثيين انسحبوا وسلموا شبوة إلى القوات الموالية للشرعية بعدما حصلوا على ضمانات بالانسحاب بأمان. وأكدت مصادر عسكرية أخرى هذه المعلومات.

وفي سياق متصل، اقتحمت قوات من اللواء الـ62 التابع للحرس الجمهوري -الموالي للرئيس المخلوع- قرية الجنادبة قرب بلدة أرحب شمال صنعاء، حيث فجرت 21 منزلا، بالإضافة إلى دار القرآن الكريم للبنات والديوان العام للقرية عقب نهبهما.

وقد قصفت طائرات التحالف مقر اللواءالـ62 أثناء اجتماع لقادة المعسكر بمسلحي الحوثي في أرحب شمال العاصمة صنعاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات