واصلت الطائرات التركية غاراتها على مواقع حزب العمال الكردستاني في منطقة جبل قنديل الحدودية بين العراق وإيران وتركيا والتي يتمركز فيها مقاتلو الحزب منذ سنوات.

وذكر مصدر قريب من حزب العمال الكردستاني للجزيرة أن الغارات صباح اليوم كانت عنيفة, وألحقت أضراراً جسيمة بمعسكرات حزب العمال في المنطقة. 

وكانت وكالة الأناضول نقلت عن مصادر تركية أن الغارات أسفرت -منذ بدئها- عن مقتل أكثر من 260 من مسلحي حزب العمال الكردستاني.

والسبت قتل ستة أشخاص على الأقل في غارات شنتها الطائرات التركية في قرية زاركلي شرق أربيل -عاصمة إقليم كردستان العراق- وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر محلية.

مطالبة
وقد طلبت رئاسة إقليم كردستان العراق من حزب العمال الكردستاني "إخراج قواعده" من أراضيها لتفادي وقوع ضحايا مدنيين جراء الغارات التركية.

وجاء في بيان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني "يجب على قوات حزب العمال الكردستاني إبعاد ساحة الحرب عن إقليم كردستان لكي لا يصبح المواطنون ضحايا هذه الحرب والصراع".

ودعا البيان تركيا إلى عدم تكرار قصف المدنيين قائلا "إننا في الوقت الذي ندين فيه القصف الذي أدى إلى استشهاد مواطنين من إقليم كردستان، ندعو تركيا إلى عدم تكرار قصف المدنيين ولا يمكن استشهاد أي مواطن مدني في إقليم كردستان تحت أي ذريعة". 

مقاتلتان تركيتان تهبطان في قاعدة إنجرليك الجوية جنوبي تركيا (أسوشيتد برس)

وكان القصف الجوي التركي أمس قد أودى بحياة ثمانية مدنيين أكراد وثلاثة من حزب العمال الكردستاني، حسب مصادر كردية.

وقد اتهمت وحدات حماية الشعب الكردية أنقرة بالقيام بتحركات استفزازية -حسب وصفها- على طول الحدود بين سوريا وتركيا. 

وذكرت الوحدات -في بيان لها- أن المدفعية التركية قصفت مواقع لها قبل نحو أسبوع من الآن بالقرب من مدينة جرابلس، وأن الجيش التركي أطلق الرصاص على أحد مقاتليها بالقرب من مدينة تل أبيض، شمال الرقة

وقد أطلقت أنقرة عملية عسكرية ضد تنظيم الدولة ومتمردي حزب العمال الكردستاني بعد الهجوم الدامي الذي استهدف منطقة سروج التابعة لولاية شانلي أورفا جنوبي تركيا، وأسفر عن مقتل العشرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات