أعلنت وزارة الدفاع العراقية توجيه ضربة لما قالت إنه موقع تابع لـتنظيم الدولة الإسلامية في الحي الصناعي جنوب شرق الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي العراق, وقالت إنه يستخدم لتفخيخ السيارات وقتلت سبعة من عناصره من بينهم ثلاثة أجانب.

وقد نفت الحكومة العراقية ما يشاع عن استهداف وقصف عشوائي على المدنيين, ردا على اتهامات وتقارير بقصف المدنيين في الفلوجة وسقوط تسعين قتيلا مدنيا بقصف القوات الحكومية منذ بداية شهر رمضان المبارك.

وأفاد بيان وزارة الدفاع العراقية الثلاثاء بأن موقع تنظيم الدولة في الفلوجة استهدف بالراجمات وتم تدميره بالكامل، كما بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا يظهر آليات تابعة للجيش العراقي تحمل منصات صواريخ تقوم بقصف مدينة الفلوجة بحسب الناشطين.

ويأتي القصف الجديد للفلوجة بعدما اتهمت الكتلة السنية في البرلمان العراقي -في بيان أصدرته الاثنين- القوات الجوية العراقية بإلقاء البراميل المتفجرة على مناطق مأهولة بالمدنيين في مدينة الفلوجة، مما أوقع ضحايا في صفوفهم.

ووفق إحصائية أعلن عنها ائتلاف "الوطنية" بزعامة إياد علاوي نائب رئيس الجمهورية، فإن تسعين شخصا قتلوا، فيما أصيب مئة آخرون من المدنيين بجروح في الفلوجة منذ بداية شهر رمضان جراء القصف الجوي والمدفعي للقوات العراقية، بحسب بيان الائتلاف.

وردا على هذه الاتهامات نفت الحكومة العراقية الثلاثاء اتهامات وجهها سياسيون سنة تفيد بقصف طائرات مقاتلة عراقية المناطق المدنية الواقعة في قبضة تنظيم الدولة بصورة عشوائية.

وأثار حادث قصف حي سكني في بغداد الاثنين استياء واسعا لدى العراقيين، حيث دمر صاروخ أطلق من طائرة "سوخوي" عراقية ثلاثة منازل في بغداد الجديدة شرقي العاصمة, وقالت وزارة الدفاع إن القصف وقع عن طريق الخطأ بسبب عطل فني في الطائرة.

video

معارك وهجمات
في غضون ذلك، أعلنت مصادر عسكرية عراقية مقتل أكثر من ستين من تنظيم الدولة في قصف وعمليات للقوات العراقية بمحافظتي الأنبار غربي البلاد وصلاح الدين شمالا. في المقابل،  قتل وأصيب العشرات من عناصر الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي في تفجيرات بسيارات مفخخة واشتباكات في المحافظتين.

وبحسب خلية الإعلام الحربي الحكومية المعنية بنشر التصريحات الرسمية حول التطورات العسكرية في العراق، فإن القوة الجوية قصفت أعدادا كبيرة من عناصر تنظيم الدولة في منطقة بروانة التابعة لقضاء حديثة (160 كلم غرب الرمادي مركز المحافظة) مما أسفر عن مقتل أكثر من 18 مسلحا، كما قتل عشرون من عناصر التنظيم في صد هجوم على قاطع الفتحة شمال تكريت بمحافظة صلاح الدين.

وفي السياق، استهدف تفجير بشاحنة ملغمة جسر البوغايب قرب الفلوجة غرب العاصمة، مما أدى إلى مقتل وجرح نحو 15 من الجيش العراقي، كما قالت مصادر أمنية بمحافظة صلاح الدين إن تسعة قتلوا وجرح 28 في ثلاثة تفجيرات نفذها تنظيم الدولة استهدفت مواقع تجمع للقوات الأمنية ومليشيا الحشد في بيجي.

من جهة أخرى، أفادت مصادر أمنية بأن خمسة من الجيش العراقي والصحوات قتلوا وأصيب 11 في اشتباكات مع تنظيم الدولة في بلدة بروانة بمحيط مدينة حديثة غربي الأنبار. وقال شهود عيان إن قوات الجيش العراقي والصحوات انسحبت نتيجة لذلك من محيط بروانة إلى داخل حديثة.

من جهته، أعلن تنظيم الدولة أنه أسقط مروحية تابعة للجيش العراقي في حديثة، وقال إن الطائرة أُسقطت في منطقة آلوس شرق مدينة حديثة أثناء تقديمها الدعم لعناصر الجيش العراقي في المعارك التي يشنها بالمنطقة، لكن مصادر أمنية نفت ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات