أعلن تنظيم الدولة الإسلامية إسقاط مروحية تابعة للجيش العراقي بمحافظة الأنبار (غربي العراق) ويأتي ذلك بعد مقتل العشرات من الجنود العراقيين في هجوم للتنظيم بعدة سيارات عسكرية مفخخة بمحيط المدينة قصد اقتحامها.

وقال التنظيم إن الطائرة أسقِطت في منطقة آلوس شرق مدينة حديثة أثناء تقديمها الدعم لعناصر الجيش العراقي في المعارك التي يشنها في المنطقة.

وكان تنظيم الدولة قد هاجم الاثنين مدينة حديثة بعدة سيارات عسكرية ملغمة مما أدى لمقتل خمسين على الأقل من عناصر الجيش والصحوات.

وأكدت مصادر عسكرية عراقية أن القوات العسكرية المتمثلة في قيادة عمليات الجزيرة والبادية، وبمساندة العشائر وطيران التحالف الدولي، أحبطت هجمات تنظيم الدولة الرامية لاقتحام القضاء، وقتلت وجرحت العشرات من عناصر التنظيم.

وفي الفلوجة بمحافظة الأنبار، قُتل أربعة مدنيين بينهم أم وطفلها وأصيب سبعة آخرون بينهم أطفال في قصف ببراميل متفجرة الاثنين على حيي الأندلس والرسالة وسط المدينة.

وإلى الشمال من بغداد جهة أخرى، أفاد مصدر طبي عراقي بمقتل ثلاثة  عناصر على الأقل من مليشيا الحشد الشعبي وإصابة سبعة آخرين بجروح، خلال اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة في مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين.

ووقعت الاشتباكات بعد تغلغل مجموعة من عناصر التنظيم أمس الأحد بمدينة بيجي الإستراتيجية، التي تضم أكبر مصافي تكرير النفط بالعراق والتي شهدت  معارك كرّ وفرّ طيلة الأشهر الماضية، بين الجيش العراقي والحشد الشعبي من جهة ومسلحي تنظيم الدولة.

وكان تنظيم الدولة قد سيطر في وقت سابق الاثنين على عدّة مناطق في بيجي، وعلى معظم الطريق الشرقي الموازي لنهر دجلة -وفق ما أعلنه- وقد انسحبت القوات العراقية إلى مناطق المزرعة والمالحة جنوبي المدينة وفق مصادر التنظيم.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع إن عشرة من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا بغارات للطيران العراقي جنوب غرب بيجي.

المصدر : الجزيرة + وكالات