قالت مصادر في المعارضة السورية المسلحة إنها سيطرت على مناطق إستراتيجية في ريف اللاذقية (غرب). وترددت أنباء عن سقوط قتلى للنظام في سهل الغاب في حماة (وسط) وحلب (شمال) والزبداني قرب دمشق، بينما يواصل تنظيم الدولة الإسلامية معاركه بشمال شرقي سوريا.

ونسب مراسل الجزيرة إلى مصادر بالمعارضة المسلحة أنها سيطرت على ثلاثة تلال إستراتيجية في جبل التركمان بريف اللاذقية، بعد هجوم شنته على قوات النظام المتمركزة بالمنطقة، وأنها قتلت وجرحت عددا من جنود النظام.

وفي ريف حماة الغربي، قال مراسل الجزيرة إن مقاتلي "جيش الفتح" التابع للمعارضة السورية المسلحة تصدوا لمحاولات جيش النظام التقدم نحو قرية المنصورة في سهل الغاب.

وقالت المعارضة إنها قتلت أيضا 16 من جنود النظام ومسلحي حزب الله اللبناني بسهل الغاب، ودمرت دبابة وجرافة عسكرية، بينما يكثف جيش النظام غاراته الجوية لمحاولة استعادة المناطق التي خسرها في المنطقة.

ووثق ناشطون عشرات الغارات الجوية التي شنتها طائرات النظام على بلدات إدلب وحماة، وأسفرت عن سقوط "عدد كبير" من القتلى والجرحى، وقالوا إن هذا التصعيد جاء للانتقام من تقدم المعارضة في المحافظتين.

مقاتلو المعارضة يتنقلون في سهل الغاب بينما يظهر مدفع على سيارة مدمرة تابعة لقوات النظام (غيتي)

حلب ودمشق
وفي الأثناء، أعلنت حركة نور الدين زنكي عن تمكنها من قتل أكثر من عشرين عنصرا من قوات النظام والمليشيات بحلب، كما ذكرت وكالة مسار برس أن كتائب المعارضة قصفت قوات النظام على جبهة عزيزة في حلب.

وفي ريف دمشق، تحدثت مصادر معارضة عن تواصل الغارات على أطراف المتحلق الجنوبي وبلدة عربين ومدينة الزبداني غربي دمشق، وسط المعارك.

وأكدت مصادر محلية للجزيرة نت أن جيش النظام أصدر أوامره عبر مكبرات الصوت بتهجير النازحين من أهالي الزبداني في بلدة بلودان إلی بلدة مضايا المجاورة، في محاولة كما يبدو للضغط على الثوار المحاصرين في الزبداني، في حين تمكن الثوار من تدمير دبابة وقتل طاقمها.

ووثق ناشطون سقوط ثلاثة جرحى جراء سقوط قذائف على حي العدوي بالعاصمة، كما ذكرت وكالة مسار أن المعارضة قتلت عدة جنود في حي جوبر الدمشقي.

أما جنوب البلاد، فشهد سقوط قتيلة وعدد من الجرحى بمدينة طفس، كما ذكر ناشطون أن غارات لطائرات النظام تسببت بمقتل شخصين في بلدتي خراب الشحم ونصّيب.

 آثار الدمار جراء المعارك بالأحياء الجنوبية من مدينة الحسكة (الجزيرة نت)

تنظيم الدولة
من جهة أخرى، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته على منطقتين وعشرة حواجز في منطقة جزل بريف حمص الشرقي، بعد أن قتل العشرات من قوات النظام.

وقالت وكالة مسار برس إن اشتباكات بين كتائب الثوار وقوات النظام اندلعت في مدينة تلبيسة وقرية أم شرشوح في ريف حمص الشمالي، وإن قوات النظام قصفت قريتي جبورين الهلالية وبساتين حي الوعر.

وفي دير الزور (شرق) أسفرت غارات التحالف الدولي عن مقتل امرأة وطفلها بمدينة البوكمال وفق مصادر محلية، بينما ذكرت مصادر مقربة من تنظيم الدولة أنها أسفرت عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة 16 آخرين بجروح.

وتشهد محافظة الحسكة (شرق) اشتباكات بين تنظيم الدولة من جهة وقوات النظام ومليشيات كردية من جهة أخرى، حيث قالت وكالة مسار برس إن أربعة عناصر من المليشيات لقوا حتفهم.

وأضافت الوكالة أن اﻻشتباكات بين الطرفين امتدت إلى محيط قرية خنيز قرب مدينة الرقة، بينما يواصل طيران التحالف الدولي استهداف قادة وعناصر تنظيم الدولة فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات