دارت مواجهات عنيفة بين عناصر المقاومة الشعبية من جهة، والمسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في تعز جنوبي اليمن، وحققت المقاومة تقدما في مأرب وسط البلاد ولحج جنوبيها.

وأسفرت المعارك التي خاضتها المقاومة الشعبية في تعز عن مقتل 17 شخصيا من الحوثيين وقوات صالح وإصابة أكثر من أربعين آخرين، بينما خسرت المقاومة ثلاثة من مقاتليها وأصيب سبعة آخرون.

وردّ الحوثيون على هجمات المقاومة بقصف أحياء في تعز، مما أدى إلى اشتعال النيران في إحدى المؤسسات التجارية.

وقالت الصحفية حياة الذبحاني إن الحوثيين قصفوا عددا من الأحياء باستخدام قذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا ومضادات الطيران، وأشارت في اتصال مع الجزيرة إلى أن اللواء 22 التابع لنجل الرئيس المخلوع قصف عددا من الأحياء التي تسيطر عليها المقاومة الشعبية، وتحدثت عن اندلاع اشتباكات في عدد من المواقع بينها شارع الثلاثين ومنطقة الضباب.

وفي مأرب، أعلنت المقاومة الشعبية سيطرتها على ثلاثة مواقع جديدة للحوثيين وقوات صالح. وقالت مصادر إن تقدم المقاومة جاء بعد هجمات على جبهة المخدرة غرب المدينة.

وذكرت المصادر أن المقاومة الشعبية حاصرت مجموعة من المسلحين الحوثيين وقوات صالح في منطقة  قرن الصابحِية، وأدت الاشتباكات إلى مقتل تسعة من الحوثيين وقوات صالح بالإضافة إلى أحد أفراد المقاومة.

من جانب آخر، قالت مصادر للجزيرة إن المقاومة سيطرت على خمسة مواقع للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع في محيط قاعدة العند الجوية في لحج.

وذكر المركز الإعلامي للمقاومة أن أفرادها قصفوا القاعدة بالصواريخ، مما أوقع خسائر مادية وبشرية في صفوف الحوثيين وقوات صالح. كما شنت طائرات التحالف سلسلة غارات جوية على القاعدة.

وشهدت العاصمة صنعاء هجوما للمقاومة الشعبية استهدف نقطة تفتيش تابعة للحوثيين أمام معسكر التموين في منطقة عصر، شمالي غربي المدينة.

وقال المكتب الإعلامي للمقاومة الشعبية إن الهجوم أسفر عن مقتل اثنين من المسلحين الحوثيين وتدمير مدرعة عسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات