أقر الجيش المصري بمقتل سبعة عسكريين في اشتباكات مع مسلحين في عدة مناطق بشمال سيناء أمس السبت، فيما أعلن مقتل 59 مسلحا في عمليات نفذها مدعوما بغطاء جوي.

ولم يوضح الجيش رتب العسكريين القتلى، لكن مصادر قالت للجزيرة في وقت سابق إن القتلى بينهم ضابطان، وإنهم سقطوا في اشتباكات مع مسلحي تنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم الدولة الإسلامية جنوب الشيخ زويد في شمال سيناء.

في المقابل أعلن الجيش أنه نفذ عدة عمليات أدت إلى مقتل 59 مسلحا، وتدمير مخزنين للمواد المتفجرة، وعدة عربات ودراجات نارية يستخدمها المسلحون.

وأضاف أنه ألقى القبض على أربعة وصفهم بالإرهابيين، وبينهم أحد صانعي العبوات الناسفة والمتفجرات.

قصف جوي
وأشار الجيش في بيانه الذي نشر في الصفحة الرسمية للمتحدث باسم القوات المسلحة على موقع فيسبوك إلى أنه يجري حصر الخسائر التي نجمت عن القصف الجوي.

وكانت مصادر قد قالت للجزيرة إن طفلا قتل وأصيبت طفلة جراء استهداف منزل في غارة جوية جنوب مدينة رفح المصرية شمالي سيناء.

وفي وقت سابق، تبنى تنظيم ولاية سيناء قتل خمسة عناصر من قوات الأمن في قصف بقذائف الهاون على نقاط تفتيش في شمال سيناء.

المصدر : الجزيرة