قالت مصادر من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن رئيس المكتب السياسي خالد مشعل ومسؤولين كبارا آخرين فيها التقوا، اليوم الجمعة، في مكة المكرمة، الملك سلمان بن عبد العزيز وقيادات سعودية, وتناولت المحادثات قضايا بينها المصالحة الفلسطينية.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر من حماس أن الاجتماع، الذي حضره ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان, تناول الوحدة الفلسطينية والوضع السياسي في المنطقة.

وأضاف المصدر أن الحركة تأمل أن يساعد الاجتماع في تطور العلاقات بين حماس والسعودية.

وقالت مصادر أخرى من الحركة إن مشعل والوفد المرافق -الذي يضم القياديين موسى أبو مرزوق ومحمد نزال وصالح العاروري- أدى صلاة العيد مع الملك في مكة المكرمة.

ووفقا لأحد المصادر فإن رئيس الاستخبارات السعودية خالد بن علي بن عبد الله الحميدان التقى رئيس المكتب السياسي لحماس والوفد المرافق له أمس.

وكان مشعل وصل أول أمس السعودية في زيارة هي الأولى للمملكة منذ يونيو/حزيران 2012, وتشمل الزيارة أداء مناسك العمرة. وقالت مصادر من حماس في وقت سابق من هذا الأسبوع إنه قد يلتقي بعض مسؤولي المملكة أثناء الزيارة التي تستمر يومين.

وتأتي زيارة مشعل تلك، في وقت أكد فيه إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحماس حرص الحركة على إقامة علاقات طيبة مع الدول العربية والإسلامية.

وقال هنية بخطبة صلاة عيد الفطر صباح اليوم بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة "ليس لدينا أي عداء مع أشقائنا العرب, ولا نعادي إلا الصهاينة المحتلين لأرضنا ولمقدساتنا، ولا نتدخل في الشأن الداخلي للدول العربية والإسلامية, ونحب لها الأمن والأمان والاستقرار كما نحبه لأنفسنا".

وأضاف أن حماس تسعى إلى إعادة تنظيم علاقتها مع الدول العربية وتنقية الأجواء، والدفع نحو رسم إستراتيجية عربية من أجل القدس والمسجد الأقصى وفلسطين.

المصدر : وكالات