قتل عدد من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية وعشرات المدنيين بقصف لطائرات التحالف الدولي على مواقع للتنظيم بمدينتي الحويجة جنوب غرب محافظة كركوك (شمال بغداد) والفلوجة بمحافظة الأنبار، في وقت تتواصل فيه الاشتباكات العنيفة بين التنظيم والقوات العراقية المدعومة بمليشيات الحشد الشعبي.

وقال مسؤولون عراقيون لوكالة الصحافة الفرنسية إن طيران التحالف الدولي -الذي تقوده الولايات المتحدة- شن غارة أمس الأربعاء على موقع مهم كان يستخدمه تنظيم الدولة لتفخيخ سيارات بينها سيارات هامفي مصفحة.

وأفاد المسؤولون بأن الغارة أوقعت العديد من القتلى بين عناصر التنظيم، لكنها أيضا أدت إلى مقتل وإصابة مدنيين.

وكانت مصادر طبية بمستشفى الموصل شمال العراق، أكدت للجزيرة أنها تسلمت أكثر من سبعين جثة -أغلبها من المدنيين- قتلوا في قصف جوي لطائرات لم تحدد هويتها.

أما وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة فقالت إن هؤلاء قتلوا في غارة لطائرات التحالف على المنطقة.

video

معارك الأنبار
وفي محافظة الأنبار غربي البلاد، قال ضابط الشرطة وسام الفلاحي إن طيران التحالف استهدف أكبر مخزن للأسلحة والعتاد في حي الأندلس غرب الفلوجة.

وأكد الفلاحي لوكالة الأناضول أن الغارة أسفرت عن مقتل 13 من تنظيم الدولة وإصابة 22، مشيرا إلى أن التحالف شن عدة طلعات جوية استهدفت مواقع للتنظيم في مدينة الفلوجة.

من جهة ثانية، قالت مصادر في الشرطة العراقية إن ثمانية من أفراد الصحوات وخمسة من الشرطة العراقية قتلوا وأصيب 18 آخرون جراء قصف تنظيم الدولة مواقع عسكرية وحواجز للتفتيش في بلدات حديثة والحقلانية وبروانة في محافظة الأنبار.

وفي تطور آخر في المحافظة، قالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة أغلق معظم بوابات سد ناظم الرمادي منذ الثلاثاء، مما أدى إلى انخفاض مستوى منسوب المياه في نهر الفرات، وأضافت المصادر أن التنظيم يهدف من خفض منسوب المياه إلى تسهيل عملية عبور عناصر التنظيم إلى مواقع ما زالت تحت سيطرة القوات العراقية في بعض مناطق الخالدية والحبانية في المحافظة.

وكانت السلطات العراقية أعلنت قبل عشرة أيام انطلاق عملية تحرير الأنبار من قبضة تنظيم الدولة، مستعينة بمليشيات الحشد الشعبي وكل الأجهزة الأمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات