شيّع ظهر اليوم في جنازة عسكرية النائب العام المصري هشام بركات الذي قُتل أمس بتفجير سيارة مفخخة استهدفت موكبه، بحي مصر الجديدة شرق القاهرة وسط حالة من الاستنفار الأمني، بينما تعهد رئيس الحكومة المصرية إبراهيم محلب بالثأر لكل من ضحوا بدمائهم.

وأقيمت صلاة الجنازة بمسجد المشير طنطاوي بالتجمع الخامس بمنطقة القاهرة الجديدة وذلك في جنازة عسكرية تقدمها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

كما شارك في تشييع الجثمان الرئيس المؤقت السابق عدلي منصور ومئات من رجال الدولة وقيادات الجيش والشرطة.

وبينما لم تُعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الآن، أعلنت وزارة الداخلية حالة استنفار أمني في أجهزتها وتشديد إجراءات الحماية لمنازل القضاة.

كما تشهد القاهرة اليوم استنفارا أمنيا بمناسبة ذكرى احتجاجات 30 يونيو/حزيران التي اندلعت عام 2013 ودفعت الجيش لإعلان عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي بعدها بأيام قليلة.

وقد رصدت وكالة رويترز انتشارا أمنيا مكثفا عند محور المشير طنطاوي الذي يربط بين منطقتي مدينة نصر والقاهرة الجديدة بشمال شرق القاهرة، حيث أقيمت مراسم تشييع جثمان بركات.

كما شهدت مداخل ومخارج القاهرة ومحطات مترو الأنفاق تكثيفا أمنيا ملحوظا، في حين أعلنت وزارة الصحة حالة التأهب ورفع درجة الاستعداد بجميع المستشفيات في مختلف أنحاء الجمهورية.

وخلال تشييع بركات قال وزير العدل المصري أحمد الزند إن بلاده لن تهدأ ولن تسكت عن الجرائم الخسيسة التي ترتكبها الجماعة الإرهابية في حق الشعب المصري، في إشارة إلى الإخوان المسلمين كما ذكر الوزير أنه لا يهاب الموت، وأنه قد يكون المستهدف القادم بعد بركات، مرحبا بذلك "فداء للوطن".

كما أعلن الزند إلغاء الإجازة القضائية هذا العام للانتهاء من القضايا المنظورة خلال فصل الصيف.

 
video

انفجار وضحايا
وكان بركات قد لقي حتفه متأثرا بالجراح التي أصيب بها في الانفجار الذي استهدف موكبه صباح أمس في القاهرة.

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط فقد خضع بركات لعملية جراحية دقيقة فارق في أعقابها الحياة"، في حين ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن الوفاة ناجمة عن تهتك بالرئة ونزيف حاد لم يتمكن الأطباء من السيطرة عليه.

كما خلّف الانفجار قتلى وجرحى آخرين وفقا لوزارة الصحة.

رد محلب
من جهته قال رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب إن النائب العام هشام بركات ضحى بحياته واستـُشهد ثمنا لأدائه الواجب.

وأضاف محلب في بيان أن الفقيد انضم لمن ضحوا بأرواحهم فداء للوطن، وأن المصريين قادرون على الثأر لهذه الدماء.

كما قال محلب إن "الإرهاب لن يستطيع كسر إرادة المصريين أو تقويضَ عزيمتهم، وسيتم اجتثاث جذور الإرهاب من مصر عاجلا"، حسب نص البيان.

video

مسؤولية وعنف
في المقابل، حمّل المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين ما وصفها بالسلطات الانقلابية مسؤولية قتل النائب العام، معتبرا أنها أسست للعنف، وحوّلت الساحة المصرية من تجربة ديمقراطية واعدة إلى ساحات قتل جماعي وعنف، وفق تعبيره.

وأضاف البيان أن العنف والقتل الذي قنـَّنه النائب العام المقتول من خلال تسهيل القتل والاعتقال والتعذيب والإخفاء القسري، شكّل قطاعا مليئا بعشرات الآلاف من المظلومين، معتبرا أن استهداف بركات يكشف للجميع أن الأجهزة الأمنية لا تستطيع إلا مواجهة سلميين عزَّل في الشوارع، وفق ما جاء في البيان.

ويعتبر تفجير أمس هو الأقوى ضد مسؤول رفيع المستوى في القاهرة منذ أن حاول مسلحون اغتيال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم في تفجير انتحاري أواخر عام 2013. وحينها أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس -التنظيم المسلح في سيناء الذي أعلن لاحقا مبايعته تنظيم الدولة- مسؤوليته عن الاعتداء.

وتبنت الجماعة نفسها هجوما أسفر عن مقتل ثلاثة من وكلاء النائب العام في شمال سيناء بشمال شرقي مصر، منتصف الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات