وصل الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي اليوم الثلاثاء العاصمة الفرنسية باريس بعما رحّلته إسرائيل التي منعت سفينة ضمن أسطول يقل نشطاء -بينهم المرزوقي- من الوصول إلى قطاع غزة، وأجبرتها على الإبحار إلى ميناء أسدود.

وقال عدنان منصر رئيس الحملة الانتخابية للرئيس السابق إن "المرزوقي أجرى اتصالا هاتفيا بمكتبه في تونس، وأبلغهم بموعد ترحيله من إسرائيل إلى باريس".

وكان العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي باسل غطاس قد صرح في وقت سابق للجزيرة بأن السلطات الإسرائيلية سترحّل المرزوقي إلى باريس.

وأكد غطاس أن سلطات الأمن الإسرائيلي لم تتعرض للمرزوقي بما يسيئه مخافة ردود الفعل العربية، على حد قوله.

غطاس (يمين) والمرزوقي قبل الصعود على متن السفينة "ماريان" ضمن أسطول "الحرية-3" (الجزيرة)

اعتراض وتفتيش
وقد اعترض سلاح البحرية الإسرائيلية صباح أمس السفينة "ماريان" -أولى سفن أسطول "الحرية-3" لكسر حصار غزة- في المياه الدولية، بينما عادت ثلاث سفن أخرى من الأسطول أدراجها.

وذكر بيان للجيش الإسرائيلي أن الحادث لم يشهد أعمال عنف، موضحا أن جنودا إسرائيليين اعتلوا السفينة في المياه الدولية وفتشوها ثم أجبروها على الإبحار إلى ميناء أسدود جنوب إسرائيل.

وأضاف البيان أن هذا القرار جاء بعد استنفاد كل السبل الدبلوماسية للحيلولة دون "خرق الحصار البحري" المفروض على غزة.

وصادر الجيش الإسرائيلي المعدات والهواتف النقالة وأجهزة التصوير التي كانت بحوزة ركاب السفينة "مريان".

وكان على متن "ماريان" 18 شخصا، بينهم الرئيس التونسي السابق وعضو الكنيست عن القائمة العربية باسل غطاس، ونشطاء سلام وأكاديميون وصحفيون بينهم فريق من قناة الجزيرة.

ردود فعل
في سياق ردود الفعل على اعتراض السفينة "ماريان"، نظّم عدد من نشطاء المجتمع المدني وسياسيون في تونس وقفة وسط شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة التونسية، للتضامن مع أسطول "الحرية-3".

وطالب المحتجون بالإفراج الفوري واللامشروط عن كل من في السفينة المحتجزة وعلى رأسهم الرئيس التونسي السابق المرزوقي، منددين بالصمت تجاه الممارسات الإسرائيلية المخالفة للأعراف والقوانين الدولية.

كما حمّلت وزارة الخارجية التونسية في بيان رسمي، السلطات الإسرائيلية المسؤولية عن سلامة المشاركين في أسطول "الحرية-3" وعلى رأسهم المرزوقي، داعية إلى الإفراج الفوري عنهم.

سفينة "ماريان" قبيل انطلاقها لكسر الحصار عن قطاع غزة (الجزيرة)

استنكار ومطالبة
من جهتها أعربت قطر عن "استنكارها الشديد" لاعتراض قوات الاحتلال الإسرائيلي أسطول "الحرية-3" المتجه إلى غزة، واحتجاز المرزوقي.

وذكرت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها مساء الاثنين "أن المسؤولين يتابعون بقلق تطور الأوضاع في قطاع غزة، واستمرار الانتهاكات الإسرائيلية وقطع الإمدادات الإنسانية عن سكان القطاع".

وطالبت الدوحة بسرعة الإفراج عن المرزوقي وبقية المشاركين، داعية المجتمع الدولي إلى "التحرك الفوري لوقف التعسف الإسرائيلي وفك الحصار عن قطاع غزة".

يذكر أنه قبل خمس سنوات جرت محاولة مماثلة لكسر الحصار عن غزة انتهت بهجوم دامٍ نفذه الجيش الإسرائيلي، استهدف سفن الأسطول وقتل خلاله عشرة أتراك. كما جرت محاولات مماثلة أخرى منذ العام 2010 تم اعتراضها، لكن دون سقوط قتلى.

المصدر : الجزيرة + وكالات