أعلن وجهاء وشيوخ عشائر الفلوجة وقوفهم وتضامنهم مع تنظيم الدولة الإسلامية ومبايعتهم زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، كما شنوا هجوما على ممثلي السنة في الحكومة العراقية والبرلمان بسبب مواقفهم المؤيدة لما سموها الهجمة الطائفية لحكومة حيدر العبادي ومليشياتها على مناطق السنة.

وقال شيوخ عشائر الفلوجة إنهم على "العهد ماضون وعلى نهج الخلافة سائرون لقتال الكفار والمرتدين والروافض".

كما أكّد شيوخ ووجهاء عشائر الأنبار في مؤتمرهم الثاني المقام في الرمادي مركز محافظة الأنبار المقام تحت شعار "سفينة واحدة"، مباركتهم أهل الأنبار "النصر والفتح"، مشيدين بما وصفوها "بوقفة أوسد الوغى"، في إشارة إلى ما حققه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية.

كما أثنى المشاركون في المؤتمر على خطاب البغدادي الذي جاء موافقا للمطالب في المؤتمر الأول لشيوخ ووجهاء عشائر الأنبار بشأن "الصفح وفتح باب التوبة بوجه من ظلم نفسه".

 

المصدر : الجزيرة