استشهد مصور قناة الجزيرة في مدينة درعا (جنوبي سوريا) محمد الأصفر، أثناء تغطيته للمعارك التي تشهدها المدينة بين قوات المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام في حي المنشية بدرعا.

وقد عمل الشهيد (19 عاما) مع فريق درعا كمصور منذ انطلاقة المكتب، وتم تعيينه كمصور بقناة الجزيرة في مارس/آذار الماضي.

يشار إلى أن والد الأصفر استشهد في بداية الثورة السورية جراء تعرض منزل الأسرة لقصف قوات النظام. كما استشهد شقيقه الأصغر منذ شهرين في قصف على درعا البلد بالبراميل المتفجرة من جانب طائرات النظام.

وأكد مراسل الجزيرة في درعا عمر الحوراني أن الأصفر استشهد أثناء تغطية الاشتباكات اليوم  الجمعة في حي المنشية، حيث توفي إثر قصف من قبل قوات النظام، مشيرا إلى أنه غير متأكد إن كانت قوات النظام تستهدف فريق الجزيرة هناك أم جاء ذلك في إطار قصفها العشوائي لحي المنشية.

وأضاف المراسل أن الشهيد قبل أن يعمل مع الجزيرة كان ناشطا ضد النظام في الثورة، وكان منشدا رغم صغر سنه.

وقال إن الزميل الأصفر كان قد أصيب في بداية الثورة أثناء تغطيته للأحداث حيث كان متعاونا مع القناة، ثم نقل إلى الأردن للعلاج، وبعد شفائه أصر على العودة إلى درعا للقيام بدور نقل أخبار معاناة الناس في مدينته.

وتدور منذ عدة أيام اشتباكات بين قوات المعارضة وقوات النظام داخل حي المنشية في درعا البلد الذي يسيطر عليه النظام السوري.

وكانت المعارضة قد أعلنت سيطرتها على حاجز رسلان قرب المشفى الوطني في درعا المحطة، وعلى حاجز السرور الواقع على الأطراف الشمالية لمدينة درعا.

يذكر أن مراسل الجزيرة نت في درعا مهران الديري استشهد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أثناء توجهه لتغطية المعارك الدائرة بين المعارضة المسلحة وقوات النظام في مدينة الشيخ مسكين بريف درعا.

كما استشهد في سبتمبر/أيلول الماضي مراسل الجزيرة نت في ريف إدلب محمد عبد الجليل القاسم في كمين نفذه مجهولون أثناء عودته من تغطية إعلامية بريف إدلب شمال سوريا.

وسبق أن استشهد مراسل قناة الجزيرة في درعا محمد المسالمة (الحوراني) مطلع العام 2013.

المصدر : الجزيرة