استعاد تنظيم الدولة الإسلامية السيطرة على ثلاث مناطق بمحافظة الأنبار غربي العراق، حسبما نقلت وكالة الأناضول عن مصادر أمنية، بينما أفادت مصادر للجزيرة بمقتل 18 شخصا من المدنيين ومسلحي تنظيم الدولة في غارات غربي المحافظة.

ونقلت الأناضول عن مصدر أمني قوله إن تنظيم الدولة شن هجوما على القوات الأمنية في مناطق المشحنية، والقناطر، والدليمية، شمال شرق الكرمة (نحو 40 كم غرب العاصمة بغداد وتتبع الأنبار إداريا)، مما أدى إلى اندلاع مواجهات، انسحبت على إثرها القوات من تلك المناطق وسيطر عليها التنظيم بالكامل.

وبحسب المصدر نفسه فإن هذه المناطق -التي كانت القوات الأمنية قد سيطرت عليها قبل نحو أسبوعين- مهمة كونها تقطع خطوط الإمداد للتنظيم عن مركز الكرمة من الجهة الشمالية والشرقية.

وأضاف أن استعادة التنظيم سيطرته عليها ستمكنه من تعزيز قدراته وجلب العتاد والذخيرة والأسلحة والمقاتلين من الفلوجة إلى الكرمة.

وفي الأنبار أيضا نقلت الأناضول عن ضابط في الشرطة الاتحادية العراقية قوله إن القوات العراقية تمكنت بمشاركة مليشيات الحشد الشعبي اليوم الجمعة من فك حصار تنظيم الدولة لعشرات الأسر في منطقة الطاش جنوبي الرمادي (مركز محافظة الأنبار).

وأضاف الضابط أن القوات العراقية فتحت ممرا آمنا للمحاصرين، وساعدتهم في الوصول إلى مناطق تسيطر عليها الحكومة وتقع على مسافة بعيدة من المعارك، دون أن يذكر عدد من تمكنوا الخروج من المنطقة.

وأشار المصدر نفسه إلى أن القوات العراقية تخوض منذ أيام معارك عنيفة مع تنظيم الدولة في منطقة الطاش.

غارات
وقالت مصادر في تنظيم الدولة إن عشرة مدنيين وثمانية من عناصر التنظيم قتلوا، وأصيب 11 آخرون، في غارات جوية لطائرات حربية لم تحدد هويتها على أحياء ومواقع للتنظيم في مناطق الجودقية، والفضيلية، والإسحاقية، غربي الأنبار.

آثار غارة جوية سابقة للتحالف الدولي في مدينة الرمادي (أسوشيتد برس-أرشيف)

 

في الوقت نفسه، أفادت مصادر للجزيرة بأن ثلاثة من أفراد الشرطة العراقية قتلوا في قصف نفذه تنظيم الدولة على عامرية الفلوجة (غرب بغداد).

من ناحية أخرى، بثت وزارة الدفاع العراقية صورا لما قالت إنها غارات جوية استهدفت منازل في منطقة غير محددة من مدينة الفلوجة غرب العاصمة بغداد.

وتظهر الصور لحظة استهداف الطائرات منزلين قالت إن مسلحي تنظيم الدولة يتخذانهما مقرا في تلك المنطقة. ولم يتسن التأكد من مكان وتاريخ تلك الغارات أو طبيعة الأهداف من مصادر مستقلة.

وفي الأنبار أيضا قصف الطيران الحربي للتحالف الدولي، ومدفعية الجيش العراقي -اليوم الجمعة- ما قالت مصادر أمنية إنها مواقع لتنظيم الدولة بمناطق مختلفة من الفلوجة والكرمة ومنطقة جبة التابعة لناحية البغدادي.

وحسبما نقلت وكالة الأناضول عن هذه المصادر، فإن القصف أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من عناصر التنظيم، فضلا عن تدمير ست مركبات تحمل أسلحة ثقيلة.

في تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة بمقتل ستة من الحشد الشعبي في "هجوم انتحاري" لتنظيم الدولة في بيجي شمالي محافظة صالح الدين (شمال بغداد).

وكانت القوات العراقية واصلت أمس الخميس هجوما على مدينة بيجي في محاولة لاستعادتها والمصفاة القريبة منها من تنظيم الدولة.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة جاسم جبارة أمس إن القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي ومسلحي العشائر استعادوا أغلب أحياء بيجي، مشيرا إلى أن حيي الكهرباء والعصري شمالي المدينة لا يزالان تحت سيطرة تنظيم الدولة.

وأضاف أن القتال لا يزال مستمرا حول مصفاة بيجي التي اقتحمها مسلحو التنظيم في مارس/آذار الماضي، ويوجد داخلها جنود عراقيون محاصرون.

المصدر : الجزيرة + وكالات