تقدم للمعارضة السورية بريف دمشق وحلب
آخر تحديث: 2015/5/6 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/5/6 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/18 هـ

تقدم للمعارضة السورية بريف دمشق وحلب

قالت مصادر للجزيرة إن فصائل المعارضة السورية المسلحة دمرت عربة لـحزب الله اللبناني بمنطقة القلمون شمال دمشق، كما سيطرت الفصائل على بلدة ميدعا قرب دمشق تزامنا مع معارك بالعاصمة، بينما تمكنت الفصائل في حلب (شمال) من قتل العشرات من جنود النظام بمعارك عدة.

وأكدت مصادر للجزيرة اليوم الأربعاء أن "جيش الفتح" التابع للمعارضة المسلحة تمكن من تدمير عربة تابعة لحزب الله قرب بلدة عسال الورد في منطقة القلمون، بالقرب من الحدود مع لبنان.

وتشهد المنطقة اشتباكات في أكثر من موقع على طول الحدود، وكان أربعة من أعضاء حزب الله, بينهم القياديان علي عليان وتوفيق النجار, قد قتلوا خلال المواجهات هناك، حيث تركزت الاشتباكات في منطقتي الجبة وعسال الورد.

وشن الطيران الحربي غارات على بلدة ميدعا بالغوطة الشرقية قرب دمشق بعد أن سيطر الثوار عليها وقتلوا عددا من جنود النظام، كما دارت اشتباكات ببلدة زبدين ذهب ضحيتها أكثر من 13 عنصرا من قوات النظام، بحسب شبكة شام.

وألقت قوات النظام براميل متفجرة على مزارع القصور ومخيم خان الشيح والزبداني في ريف دمشق، تزامنا مع قصف مدفعي قرب بلدة حزرما أدى لسقوط عدد من الجرحى، بينما تشهد العاصمة معارك يومية على أطراف حي ‏جوبر مع تعرض الحي للقصف.

video

معارك وقتلى
من جهة أخرى، أعلنت فصائل تابعة للمعارضة السورية المسلحة في ريف حمص اندماجها بشكل كامل وتشكيل ما سمته "جيش التوحيد"، وأكدت مصادر المعارضة أن التنظيم العسكري الجديد يبلغ قوامه نحو خمسة آلاف مقاتل.

وينتشر أفراد التنظيم الجديد في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في ريف حمص، وهو يتكون من "ألوية الإيمان بالله" التي تعد الأكبر في ريف حمص، و"لواء أسود الإسلام"، وتنظيم "أحرار الشام"، و"ألوية شهداء بدر"، و"تجمع سيوف الحق".

وكانت عدة فصائل كبيرة في ريف حمص الشمالي، من بينها حركة أحرار الشام و"جند التوحيد" و"فيلق حمص" و"أهل السنة والجماعة" و"جبهة النصرة"، أعلنت أمس بدء معركة أطلقت عليها اسم "وكان حقا علينا نصر المؤمنين" بهدف السيطرة على الحواجز والبلدات المحيطة بمدينة تلبيسة.

وقالت شبكة شام إن المعركة أسفرت عن السيطرة على عدة حواجز وقتل عدد من جنود النظام، بينما تعرضت تلبيسة لقصف مدفعي وصاروخي وغارات جوية من قوات النظام، مما أدى لمقتل طفل.

وأضافت الشبكة أن المعارضة قتلت جنودا للنظام بعد تدمير مبنى يتمركزون فيه في حي سليمان الحلبي بمدينة حلب، كما قتلت 17 عنصرا في تفجير بحي سيف الدولة، وثلاثة آخرين في تلة البريج.

كما تشهد حلب معارك في أحياء العامرية والأشرفية وجمعية الزهراء والخالدية وقرية باشكوي، ويقول ناشطون إن النظام قصف عدة أماكن في المدينة وريفها الغربي.

وتشهد إدلب في الشمال أيضا معارك سقط فيها عدة عناصر للنظام بين قتلى وجرحى، بينما قصف النظام مدينة خان شيخون وبلدات الكستن وكنصفرة ومعراتة، سقط فيها عدة جرحى.

ووثقت شبكة شام تجدد القصف بمناطق عدة، ومنها مدن الشيخ مسكين وكفر شمس وبصر الحرير وإنخل في درعا (جنوب)، وبلدة الجفرة وأحياء الحويقة والجبيلة والرشدية في دير الزور (شرق)، مضيفة أن المعارضة استهدفت معاقل النظام في بلدة داما بريف السويداء (جنوب).

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات