اجتاحت قوات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، اليوم الأربعاء، معظم مدينة "التُّواهي" بساحل محافظة عدن جنوبي اليمن بعد معارك ضارية مع المقاومة الشعبية, في حين قتل عشرات من القوات المتمردة على الرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن وأبين ومحافظات يمنية أخرى.

وقال مراسل الجزيرة في عدن حمدي البكاري إن قوات الحوثي وصالح سيطرت على أجزاء واسعة من "التواهي" -التي تقع جنوب غرب عدن- بعد معارك ضارية وقصف مكثف تسبب في نزوح آلاف السكان. وأضاف أنه لا تزال هناك جيوب للمقاومة في هذه المنطقة الإستراتيجية.

وتمكن الحوثيون وحلفاؤهم من إحراز تقدم بعد اشتباكات ضارية الليلة الماضية, قتل فيها نحو ثلاثين حوثيا وعشرة من المقاومة الشعبية, من بينهم قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء علي ناصر هادي الذي أصيب برصاص قناص في موقع متقدم.

وبينما نقلت وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة للحوثيين عن الناطق الرسمي لجماعة الحوثي محمد عبد السلام قوله إن مدينة التواهي سقطت بالكامل بأيدي من سماهم "الجيش والأمن واللجان الشعبية" أبلغ سكان وكالة رويترز بأن قتالا ضاريا لا يزال يدور في بعض مناطق المدينة.

وتقدمت القوات المتمردة على الرئيس هادي رغم غارات طيران التحالف التي استهدفتها الليلة الماضية بعدة ضربات أسفرت عن تدمير ثلاث دبابات. كما أن بارجة حربية يمنية قصفت مواقع للحوثيين في مسعى لوقف تقدمهم بالتواهي.

وتعد التواهي من أهم مدن محافظة عدن، حيث تقع فيها المنطقة العسكرية الرابعة، ومقر المخابرات، والقصر الرئاسي، وقوات خفر السواحل, وميناء رئيس. وكان مراسل الجزيرة بعدن أفاد في وقت سابق بأن قوات الحوثيين وصالح تسيطر على منافذ عدن, بالإضافة إلى سيطرتها جزئيا على مناطق مثل خور مكسر والمعلا.

عناصر من المقاومة بمدينة تعز (غيتي)

خسائر وغارات
ميدانيا أيضا، أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بمقتل وجرح أكثر من أربعين حوثيا اليوم باشتباكات مع المقاومة الشعبية بمدينة لودر في أبين شرقي عدن. وكان شهود قد تحدثوا أمس عن وجود نحو عشرين جثة لمسلحي الحوثي بشوارع لودر.

وفي المحافظة نفسها، أصيب 11 شخصا في قصف للحوثيين على مدينة زنجبار. كما تحدثت مصادر عن اشتباكات غربي محافظة مأرب النفطية شرقي صنعاء. وتحاول قوات الحوثيين وصالح منذ أشهر السيطرة على الحقول والمنشآت النفطية والغازية في مأرب.

وفي الوقت نفسه, شن طيران تحالف الدولي الليلة الماضية وصباح اليوم غارات على مواقع لتلك القوات في كل من مأرب (شرق) وذمار (وسط) وصعدة (شمال) مما أسفر عن مقتل عشرات من أفرادها.

وكان الوكالة اليمنية الخاضعة للحوثيين قد تحدثت عن مقتل 34 مدنيا وإصابة ثمانية آخرين في غارات للتحالف على محافظة صعدة. بيد أن شهودا أكدوا أن القصف -الذي كان ردا على قصف مدينة نجران السعودية- استهدف مواقع تضم مقاتلين حوثيين, وأدى إلى مقتل عدد منهم.

وكان مراسل الجزيرة ذكر أن 12 حوثيا قتلوا أمس في كمين نصبته لهم المقاومة بمنطقة النصيرة بمحافظة شبوة جنوبي البلاد, وقتل وجرح 15 آخرون من الموالين للحوثي وصالح في كمين مماثل بالسويداء في الضالع التي تقع بدورها جنوبي اليمن.

وفي تعز التي تعد بوابة للمحافظات الجنوبية، قتل وأصيب عشرة من القوات المتمردة على هادي, وأصيب أفراد من المقاومة الشعبية في اشتباك بمنطقة "الزنقل".

المصدر : الجزيرة + وكالات