بث المكتب الإعلامي لما يسمى بولاية حمص التابع لتنظيم الدولة الإسلامية صورا تظهر ما قال إنه عملية تفجير نفذها عناصر من التنظيم لسجن تدمر العسكري في ريف حمص (وسط سوريا). وأظهرت الصور مراحل تفخيخ السجن قبل أن يتم تفجيره لاحقا وتحويله إلى ركام.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان إن التنظيم فجر السجن عقب قيام عناصر منه بزرع عبوات ناسفة داخل السجن وفي محيطه، مما أدى إلى دمار في أجزاء واسعة من السجن.

وكان التنظيم قد بسط سيطرته على مدينة تدمر الأثرية الواقعة في قلب الصحراء قبل عشرة أيام.

وبثت وكالة أعماق التابعة للتنظيم قبل أيام صورا من داخل السجن أظهرت للمرة الأولى معالم السجن الذي تتهم منظمات حقوقية النظام السوري وخاصة إبان حكم الرئيس الراحل حافظ الأسد بارتكاب مجازر فيه منذ ثمانينيات القرن الماضي فضلا عن ممارسات تعذيب بحق آلاف السجناء السياسيين.

وعن مصير المعتقلين الذين كانوا في السجن بينت روايات بعض السكان المحليين أن النظام السوري أفرغ السجن من المعتقلين السياسيين والقضائيين واقتادهم إلى جهة غير معروفة، وتخلص من آخرين وهم نائمون داخل السجن قبل أن يسيطر تنظيم الدولة على المدينة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية