اتفق ممثلون عن مدينتي مصراتة وتاورغاء الليبيتين على ترتيب عودة المهجّرين من أهالي تاورغاء إلى مناطقهم التي هُجّروا منها بعد إسقاط نظام معمر القذافي.

هذا الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان عقب اجتماعات دامت يومين في العاصمة التونسية برعاية بعثة الأمم المتحدة، ينصّ على رفع الغطاء الاجتماعي والقبلي عن كل مرتكبي الجرائم من الطرفين خلال أحداث الثورة الليبية، ومحاسبتهم أمام القضاء.

ويتهم مقاتلو مصراتة أهالي تاورغاء بالمشاركة الفاعلة مع كتائب القذافي التي حاصرت مدينة مصراتة أثناء الثورة الليبية، وارتكبت جرائم متعددة خلال المعارك التي استمرت أسابيع عدة، وكانت أكثرَ المعارك دموية في الثورة الليبية.

كما دعا المجتمعون إلى دعم خطاب المصالحة بين الليبيين وإلى جبر الضرر المادي والمعنوي للمتضررين، مشدّدين على أنّ حلّ الأزمة الليبية يكمن في تشكيل حكومة توافق وطني.

يشار إلى أن أكثر من أربعين ألف نزحوا من مدينة تاورغاء الليبية الواقعة شرق مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) منذ الإطاحة بالقذافي.

هجمات
من جهة ثانية، نقل مراسل الجزيرة في ليبيا عن الطاهر الغرابلي، القائدِ الميداني في مدينة صبراتة غرب طرابلس، أن ما يسمى جيش القبائل هاجم صباح اليوم قوات فجر ليبيا المرابطة في محور العقربية جنوب صبراتة، وأضاف المراسل أن اشتباكات متقطعة ما زالت مستمرة.

وتتمثل أهمية محور العقربية في موقعه الإستراتيجي لقربه من قاعدة الوطية الجوية جنوب غرب طرابلس، كما أنه أحد خطوط الإمداد. لذلك يحاول جيش القبائل استعادة السيطرة على المواقع التي تقدمت فيها قوات فجر ليبيا في العقربية خلال معارك الأسبوعين الماضيين.

المصدر : الجزيرة