الجزيرة نت-غزة

نشرت الكتلة الإسلامية -الذراع الطلابي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- مقطعا مصورا لمشهد تمثيلي يحاكي مشهد محاصرة قبر الشهيد القائد في كتائب القسام رائد العطار، على خلفية إحالة أوراقه للمفتي في مصر فيما يعرف بقضية اقتحام السجون.

وأحالت محكمة جنايات القاهرة أوراق أكثر من مائة شخص للمفتي تمهيدا للحكم عليهم بالإعدام، ومن بينهم الشهيد رائد العطار أحد قادة كتائب عز الدين القسام، والأسير في سجون الاحتلال حسن سلامة، وذلك في قضية اقتحام سجن وادي النطرون إبان ثوة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

واستشهد العطار واثنان من قادة كتائب القسام هما محمد أبو شمالة ومحمد برهوم في قصف إسرائيلي لمنزل كانوا يتواجدون به في حي تل السلطان بمدينة رفح في أغسطس/آب من العام 2014، خلال العدوان على قطاع غزة.

ويتضمن المشهد التمثيلي قيام قوات مصرية باقتحام المقبرة التي يوجد فيها جثمان الشهيد، ومحاصرة القبر والمناداة على الشهيد وطلب تسليم نفسه (رائد العطار سلم نفسك القبر محاصر).

وأثارت إحالة أوراق الشهيد العطار وعدد من الشهداء والأسرى للمفتي للحكم عليهم بالإعدام، موجة غضب بين الفلسطينيين تجاه القضاء المصري.

وعبرت حركة حماس عن رفضها هذه الأحكام التي تستهتر بكل القيم الإنسانية والإسلامية والقومية والقانونية التي مارسها القضاء المصري بحق الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري "نرى في هذا الحكم حكماً مسيساً لا يمت إلى القضاء ولا إلى العدالة بأي صلة كونه بنى حكمه على غياب الأدلة وتزوير الحقائق، وما بني على باطل فهو باطل".

المصدر : الجزيرة