قالت المعارضة السورية المسلحة في حلب إنها تمكنت من السيطرة على مواقع إستراتيجية هامة في منطقة الشيخ سعيد، كما دمرت مرصدا عسكريا في قرية عزيزة في ريف حلب.

وقطعت المعارضة السورية المسلحة طريقا رئيسيا للنظام لإمداد المناطق الخاضعة لسيطرته في مدينة حلب والربط بين مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري.

وأفاد المسؤول الإعلامي في الفوج الأول ياسر أبو عمار بأن المعارضة هاجمت قوات النظام بقذائف الهاون والدوشكا، وتمكنت من قطع طرق الإمدادات لهم في منطقتي الراموسا والشيخ سعيد جنوب غرب حلب.

وأضاف أبو عمار أن اشتباكات مكثفة وقعت بين قوات المعارضة وجيش النظام قرب مصنع الإسمنت جنوب غرب المدينة وأن المعارضة تمكنت من تدمير عربة محملة بالذخيرة والدوشكا.

اشتباكات
وأشار أبو عمار إلى أن قوات الفوج الأول سيطرت على ثلاثة مبانٍ في محيط المصنع كانت قوات الحكومة تتخذها حصنا لها، وأن منطقة حندرات الواقعة شمال المدينة شهدت اشتباكات مكثفة بين جبهة الشام المعارضة وقوات النظام.

استهداف معاقل النظام على جبهة عزيزة بحلب (ناشطون)

تجدر الإشارة إلى أن الفوج الأول الذي أعلن انفصاله عن الجبهة الشامية في وقت سابق يعد من أنشط قوى المعارضة فاعلية على الأرض في المدينة القديمة بحلب.

وكانت مصادر من المعارضة قالت إنه تم تفجير نفق تحت مبنى للقوات السورية على جبهة ميسلون قرب حلب القديمة وسط المدينة التي تسيطر المعارضة على أحيائها الشرقية والنظام على أحيائها الغربية.

من جهته، قال مراسل الجزيرة عمرو حلبي نقلا عن مصادر في المعارضة إن كتائب الصحوة الإسلامية والفوج الأول أحرزوا تقدما في حلب القديمة بسيطرتهم على أبنية وسبعة حواجز في منطقة "عوجة الكيالي".

يأتي ذلك في وقت تستعد فيه فصائل لبدء ما تطلق عليه معركة "تحرير حلب" بعد سيطرة جيش الفتح على معظم محافظة إدلب التي تقع إلى الجنوب الغربي من حلب. بدوره أفاد مراسل الجزيرة نت بمقتل ثمانية جنود نظاميين الأحد في منطقة الشيخ سعيد جنوبي المدينة أثناء محاولتهم إيصال إمدادات عسكرية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة