قال مراسل الجزيرة في حلب شمالي سوريا إن 12 شخصا بينهم تسع نساء قتلوا وجرح عشرات آخرون اليوم الجمعة في غارة بالبراميل المتفجرة نفذها الطيران الحربي السوري على مدينة عندان بريف المحافظة.

وأفادت مصادر طبية بأن حصيلة أعداد الضحايا أولية مع استمرار عمليات انتشال من كانوا تحت الأنقاض من قبل فرق الدفاع المدني في المدينة التي تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة.

وأكدت شبكة شام مقتل ما لا يقل عن 12 شخصا وإصابة 25 آخرين في الغارة، وقالت إن طائرة حربية ألقت برميلين متفجرين بعد صلاة الجمعة، في حين أكدت لجان التنسيق المحلية مقتل 13 بينهم عشر نساء. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن من بين القتلى ثلاثة أطفال.

كما قدمت جبهة النصرة عبر موقع تويتر حصيلة مقاربة لضحايا القصف الذي استهدف مدينة عندان، مشيرة إلى أن جلهم نساء وأطفال. في المقابل نقل تلفزيون الدنيا التابع للنظام السوري عن مصدر عسكري قوله إن الغارة الجوية على عندان قتلت العشرات ممن وصفهم بالإرهابيين.

وفي ريف حلب أيضا، قتل ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة بينهم امرأة فجر اليوم في غارة مماثلة على بلدة بيجان قرب دير حافر.

وكان الطيران الحربي السوري ألقى أمس براميل متفجرة على مقر للجبهة الشامية المعارضة في حي الشعار بمدينة حلب مما أسفر عن مقتل نحو ثلاثين من مقاتليها. وقالت لجان التنسيق المحلية إن قصفا مدفعيا لحي الشعار اليوم أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخرين.

وفي محافظة درعا جنوبي سوريا، قتل ثلاثة وأصيب آخرون اليوم في قصف بالمدافع الثقيلة ومدافع الهاون من القوات لنظامية لجسر الخربة في بلدة داعل وفقا للجان التنسيق وشبكة سوريا مباشر.

وبصورة متزامنة، ألقت مروحيات برميلين متفجرين على بلدة اللطامنة بريف محافظة حماة (وسط) حسب لجان التنسيق. من جهته تحدث المرصد السوري عن غارات جوية استهدفت اليوم بلدات بريف دمشق بينها الطيبة ودير العصافير.

وأشار المرصد من جهة أخرى إلى خطف مسلحين ملثمين راهبا كاثوليكيا سوريا من دير في بلدة القريتين القريبة من حمص وسط سوريا. وأضاف أن الراهب خطف بينما كان يستعد لاستقبال نازحين من مدينة تدمر التي استولى علهيا تنظيم الدولة الإسلامية قبل أيام.

المصدر : الجزيرة + وكالات