قال مراسل الجزيرة اليوم الجمعة إن المعارضة السورية تمكنت من السيطرة على المستشفى الوطني في جسر الشغور بريف إدلب.

كما أفاد مراسل الجزيرة نت بمقتل وأسر العشرات من قوات النظام أثناء فرارهم من المستشفى الوطني في جسر الشغور بريف إدلب.

من جهتها، قالت شبكة شام إن جيش الفتح نجح في اقتحام المستشفى وفي اختراق دفاعات قوات النظام، مما أدى إلى هرب أغلب العناصر من المستشفى إلى الجنوب محاولين الوصول إلى أقرب نقطة عسكرية في سهل الغاب.

وبحسب المصدر ذاته فإنه لم ينجح أي عنصر من عناصر النظام في الخروج من مناطق سيطرة المعارضة، مشيرا إلى أن ذلك يجري تحت غارات مكثفة.

في السياق ذاته، قالت شبكة مسار برس إن العشرات من جنود النظام  قتلوا وجرحوا، بعد محاولتهم الهروب من المستشفى الوطني بجسر الشغور.

كما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان فرار العشرات من القوات الحكومية من مستشفى في جسر الشغور.

وفي المقابل أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن قوات النظام المدافعة عن مشفى جسر الشغور أجرت مناورة تكتيكية وتكمنت من فك الحصار عنها.

يشار إلى أن جيش النظام كان قد أرسل قواته من أجل فك الحصار عن المستشفى الذي لجأ إليه عناصره بعد فرارهم من مدينة جسر الشغور التي سيطرت عليها فصائل المعارضة في 25 أبريل/نيسان الماضي.

ورافقت حملة النظام الجوية لفك حصار مستشفى جسر الشغور حملة برية، حيث استقدم النظام عشرات الآليات والجنود، الذين حاولوا التقدم من منطقة سهل الغاب المجاورة لمدينة جسر الشغور.

المصدر : الجزيرة