أكدت القمة الخليجية الأميركية التي عقدت الخميس بمنتجع كامب ديفد تعزيز التعاون الأمني والدفاعي لحماية المنطقة، في حين دعا أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدول غير العربية إلى عدم التدخل في الشؤون العربية.

وقال البيان الختامي المشترك للقمة والصادر عن البيت الأبيض إن أميركا ستضمن تسريع نقل السلاح إلى دول الخليج، وإرسال فريق إلى المنطقة في الأسابيع القادمة لبحث تفاصيل العملية.

كما أعربت دول الخليج التزامها بالتشاور مع واشنطن قبل التخطيط لأي عمل عسكري، وبناء قدرات دفاعية صاروخية في أرجاء المنطقة تشمل نظاما للإنذار المبكر بمساعدة فنية أميركية.

وأكدت القمة على ضرورة التحول سريعا من العمليات العسكرية إلى عملية سياسية في اليمن، وتسوية النزاعات في الشرق الأوسط بالسبل السياسية. كما دعت إلى تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين.

وفي كلمة له في ختام القمة، حذر أمير دولة قطر والرئيس الحالي لمجلس التعاون الخليجي الشيخ تميم الدول غير العربية في المنطقة من التدخل في شؤون غيرها من الدول العربية.

كما عبر عن شكر قادة دول الخليج للرئيس الأميركي باراك أوباما الذي لبى دعوتهم إلى عقد قمة في العام القادم للمتابعة وبحث التقدم بشأن القضايا.

وأكد الرئيس الأميركي وأمير قطر أن كل دول مجلس التعاون ترحب بالاتفاق النووي المتوقع التوصل إليه نهاية الشهر المقبل بين القوى الكبرى وإيران بشأن برنامجها النووي.

المصدر : الجزيرة