قتل العشرات من الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي أمس الأحد في تفجيرات ومعارك مع تنظيم الدولة الإسلامية جنوبي شرقي الفلوجة بمحافظة الأنبار (غرب). كما قتل ستة أشخاص وأصيب ٢٤ آخرون في تفجيرات بالعاصمة بغداد، وأسفرت أعمال العنف في ديالى (شرق) عن مقتل وخطف العشرات.

وقالت مصادر عسكرية للجزيرة إن أربعين على الأقل من عناصر الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي قتلوا وأصيب نحو ثلاثين آخرين في تفجير جرافة وعربتين عسكريتين مدرعتين قادها مسلحون داخل مقر الفوج الثاني من اللواء السابع عشر، الذي ينتشر في منطقتي الهياكل وجامعة الفلوجة.

وأعقبت هذه التفجيرات معارك عنيفة بين الجانبين أسفرت أيضا عن أسر خمسة عناصر بينهم ضابطان من الجيش العراقي، في حين يخوض تنظيم الدولة "معارك شرسة" في أكثر من منطقة، ولا سيما في محيط معسكر المزرعة أحد أكبر المعسكرات التابعة للجيش العراقي بمحيط الفلوجة، وفقا للمصادر.

واتهمت مليشيا كتائب حزب الله طائرات أميركية بمساندة تنظيم الدولة أثناء الهجوم. لكن سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء العراقي نفى قيام طائرت التحالف الدولي بقصف مواقع للجيش العراقي أو الحشد الشعبي, وأضاف في لقاء مع الجزيرة أن الغارات الجوية لهذه الطائرات تتم بالتنسيق مع الجانب العراقي.

من جهة ثانية، قالت مصادر طبية إن ثمانية أشخاص -بينهم نساء وأطفال- قتلوا وأصيب 19 آخرون جراء قصف شنه الجيش العراقي براجمات الصواريخ وقذائف الهاون على أحياء سكنية في مدينة الفلوجة. وجاء القصف ردا على هجمات شنها مقاتلو تنظيم الدولة على مواقع للجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي في منطقة الهياكل جنوبي شرقي الفلوجة. 

video

هجمات أخرى
في التطورات الميدانية الأخرى، قالت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة إن 15 جنديا عراقيا قتلوا في كمين بتفجير منزل ملغم في منطقة الحويش غرب سامراء.

كما قصف طائرات يعتقد بأنها عراقية منطقة الصوفية شمالي شرقي الرمادي التي سيطر عليها تنظيم الدولة منذ نحو شهر. ولم تتوفر معلومات عن حجم الخسائر الناجمة عن القصف.

وفي بغداد، قال ضابط شرطة لوكالة الأناضول إن سيارة مفخخة يقودها مسلح انفجرت، مستهدفة حاجزا أمنيا مشتركا لقوات الجيش والشرطة في قضاء الطارمية شمالي بغداد، مما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود ومدني واحد، فضلا عن إصابة خمسة جنود وأربعة مدنيين بجروح.

وأضاف الضابط أن سيارة مفخخة ثانية انفجرت بجانب طريق يعبر منه زوار شيعة أثناء مسيرهم للوصول إلى منطقة الكاظمية شمالي بغداد لإحياء ذكرى وفاة الإمام الكاظم، مما أسفر عن مقتل اثنين من الزوار وإصابة ١١ آخرين بجروح.

كما أكد ضابط في الشرطة أن قنبلة محلية الصنع انفجرت ضمن منطقة الصابيات شمالي بغداد، مما أسفر عن إصابة مدنييْن بجروح، مضيفا أن طفلين أصيبا في انفجار قنبلة ثانية بقضاء التاجي شمالي بغداد.

من جهة أخرى، قالت مصادر أمنية عراقية إن 14 مدنيا قتلوا وأصيب 26 آخرون في انفجار ثلاث عبوات ناسفة بأحياء العرام والرحمة والتأميم في بعقوبة بمحافظة ديالى.

وأضافت أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على عدد من المدنيين في حوادث متفرقة بمحافظة ديالى، مما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين.

كما ذكرت مصادر أن مسلحين يُعتقد بأنهم من مليشيا شيعية، وكانوا يقودون دراجات رباعية الدفع، اختطفوا خمسة أفراد من عائلة واحدة في بلدة بلدروز شرق بعقوبة بديالى. كما تحدثت مصادر أمنية عن مقتل مدني واختطاف ثمانية آخرين جراء قيام مسلحين يرتدون ملابس عسكرية باقتحام قرية البزاني شمالي شرقي بعقوبة. 

وفي محافظة نينوى (شمال)، أفادت دراسة ميدانية عراقية بأن 1137 مواطنا إيزيديا قتلوا و3314 آخرين اختطفوا، بعد سيطرة تنظيم الدولة على قضاء سنجار أوائل أغسطس/آب الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات