قضت محكمة جنايات الجيزة في مصر اليوم الأربعاء بالسجن المؤبد على 71 من معارضي الانقلاب العسكري، بتهمة اقتحام وحرق كنيسة في كرداسة بمحافظة الجيزة عام 2013، وذلك بعد تسعة أيام من أحكام بالإعدام والسجن المشدد على عدد من المتهمين بالقضية.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين تهم الاشتراك في ارتكاب أعمال عنف وحرق كنيسة في منطقة كرداسة بمحافظة الجيزة في الثالث من يوليو/تموز 2013 عقب فض اعتصام رابعة.

وكانت محكمة مصرية قضت بإعدام 22 من رافضي الانقلاب في القضية نفسها، وبالسجن عشر سنوات على المتهم الثالث والعشرين وهو قاصر، وذلك في العشرين من الشهر الجاري، بينما قال محام إن المحكوم عليهم سيطعنون على الحكم أمام محكمة النقض.

وفي فبراير/شباط الماضي صدرت أحكام بالإعدام على 83 شخصا من منطقة كرداسة نفسها أدينوا بقتل 13 شرطيا في أغسطس/آب 2013، في خطوة اعتبرتها منظمة العفو الدولية "مثيرة للغضب وتستخف بالقانون الدولي".

وتأتي أحكام اليوم بالتزامن مع إصدار محكمة جنايات القاهرة حكما بالسجن ثلاث سنوات إلى سبع على 53 طالبا في جامعة الأزهر، وبالسجن لمدة سنة بحق عشر طالبات، وإلزامهم بدفع غرامة قدرها مليونان و160 ألف جنيه (285 ألف دولار أميركي تقريبا)، على خلفية القضية المعروفة إعلاميا باسم "أحداث جامعة الأزهر".

وقال مصدر قضائي إن المحكمة قضت ببراءة المصور الصحفي أحمد جمال زيادة، و12 متهما آخرين بينهم طالب تركي الجنسية يدعي محمد رجب يازار، وثلاث فتيات.

وكانت قوات الأمن ألقت القبض على 76 متهما وأحالتهم للنيابة العامة التي قررت حبسهم على ذمة التحقيقات على خلفية اشتباكات وقعت بين طلاب محتجين على عزل الرئيس محمد مرسي، وقوات الأمن داخل جامعة الأزهر، في ديسمبر/كانون الأول 2013، وتسببت في سقوط جرحى وخسائر مادية بمباني الجامعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات