نفت مصادر بقبيلة الترابين في سيناء أن تكون قد شكلت مجموعات لمحاربة مسلحي ما يعرف بتنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم الدولة الإسلامية، وقالت إن هذه الشائعات محاولة للوقيعة بين القبائل.

وقالت المصادر إن هذه الأخبار التي نشرتها وسائل إعلام مصرية عن تشكيل مجموعات من أبناء القبيلة على غرار مجالس الصحوات في العراق، جاءت بتوصيات أمنية، وإن القبيلة توعدت بمعاقبة كل من ينشر شائعات عنها.

وأفادت المصادر بأن قبيلة الترابين نفت في اتصالاتها مع القبائل الأخرى هذه الأخبار، وأشارت إلى أن قوات الجيش المصري قصفت بطائرات الأباتشي بعض مناطق القبيلة لترويعها.

جاء ذلك في الوقت الذي قالت فيه مصادر أمنية مصرية في شمال سيناء إن عناصر ولاية سيناء قتلوا أحد أفراد قبيلة الترابين في جنوب رفح واختطفوا آخر.

بيان
ونسبت مصادر مصرية لقبيلة الترابين بيانا يدعو القبائل إلى مواجهة مسلحي ولاية سيناء، وهو ما دعا التنظيم إلى بث بيان على الأهالي في مناطق بجنوب رفح حمل عنوان "تهديد ووعيد"، يتوعد فيه كل من يستجيب لهذه الدعوة.

وبث التنظيم صورا لملثمين تابعين له يتجولون بأريحية في جنوب رفح حيث معقل قبيلة الترابين.

ويقول مراقبون كثر إن تنظيم ولاية سيناء يحظى بدعم عدة قبائل يتعرض المئات من أبنائها للتهجير والقصف والقتل على يد قوات الجيش والشرطة بحجة دعمهم للمسلحين.

المصدر : الجزيرة