أكد مراسل الجزيرة نت إصابة أربعة جنود إسرائيليين في عملية دهس ببلدة الطور في القدس المحتلة وإصابة منفذ العملية، وذلك بعد ساعات من مقتل فتى فلسطيني من سكان البلدة نفسها برصاص قوات الاحتلال.

وفي ساعة متأخرة من مساء السبت، قال مراسل الجزيرة نت إن عملية دهس أسفرت عن إصابة أربعة جنود إسرائيليين -اثنان منهم في حالة خطيرة- ببلدة الطور في القدس، مضيفا أن منفذ العملية أصيب خلال الهجوم.

ومن جهتها، أكدت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري وقوع العملية، وأنها أسفرت عن إصابة ثلاثة من أفراد الشرطة، مضيفة أن تعزيزات من قوات الأمن تطوق المنطقة للقيام بالتحقيق في "التفاصيل والملابسات التي لم تتضح كامل معالمها بعد".

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال أطلقت زخات من الرصاص بالتزامن مع وصول سيارات إسعاف إلى المنطقة، في حين لم تكشف الشرطة عن مدى خطورة إصابة أفرادها الثلاثة أو مصير منفذ العملية.

وجاءت هذه العملية بعد ساعات من استشهاد الفتى علي سعيد أبو غنام (16 عاما) -وهو من سكان بلدة الطور- على يد عناصر أمن إسرائيليين عند حاجز الزعيم شرق القدس فجر السبت، حيث ادّعى الاحتلال أن الفتى حاول طعن جنود إسرائيليين.

وشهدت القدس مظاهرات تندد بقوات الاحتلال عقب استشهاد الفتى الفلسطيني، وعززت تلك القوات وجودها في المدينة وأطلقت قذائف الغاز المدمع على المتظاهرين.

وبدورها، نددت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) باستشهاد أبو غنام، وقالت في بيان صحفي إن الحادثة "ارتكبت بدوافع عنصرية وإرهاب منظم"، وأضافت "إننا على يقين أن العالم سيدرك مدى تمرد جنود وضباط جيش الاحتلال الإسرائيلي على القانون الدولي، واستهتار دولة الاحتلال بقيم احترام الروح الإنسانية".

وقد شهد مساء السبت أيضا مقتل شاب فلسطيني آخر يدعى أسعد السلايمة متأثرا بإصابته بطلقات نارية أطلقها جنود الاحتلال عليه، وذلك عقب طعنه جنديا إسرائيليا بالقرب من الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات