مقتل ضابط كبير بالفلوجة والجيش يتقدم بالأنبار وصلاح الدين
آخر تحديث: 2015/3/9 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/9 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/19 هـ

مقتل ضابط كبير بالفلوجة والجيش يتقدم بالأنبار وصلاح الدين

مليشيات متحالفة مع القوات الحكومية أثناء تقدمها باتجاه مدينة العلم بمحافظة صلاح الدين لطرد تنظيم الدولة الإسلامية (رويترز)
مليشيات متحالفة مع القوات الحكومية أثناء تقدمها باتجاه مدينة العلم بمحافظة صلاح الدين لطرد تنظيم الدولة الإسلامية (رويترز)

أكدت مصادر للجزيرة مقتل العميد الركن وضاح محمود مساعد قائد الفرقة الأولى بالجيش العراقي في الفلوجة بمحافظة الأنبار (غرب). في حين أكد الجيش تقدمه في الكرمة بالأنبار ومدينة العلم بمحافظة صلاح الدين (وسط). وتحدثت مصادر عن سقوط ضحايا بين القوات الحكومية والمدنيين في ديالى وصلاح الدين، مع تقدم لمقاتلين أكراد باتجاه مدينة كركوك (شمال) لطرد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت مصادر للجزيرة، اليوم الاثنين، إن مساعد قائد الفرقة الأولى بالجيش العراقي لقي مصرعه اليوم بالفلوجة، وهو ما أكده قائد عمليات الأنبار اللواء الركن قاسم المحمدي عندما صرح بأن العميد الركن وضاح محمود توفي إثر إصابته بجروح خطيرة وهو في ساحة المعركة بناحية الكرمة شرقي الفلوجة.

وفي غضون ذلك، قال مصدر عسكري لوكالة الأنباء الألمانية إن قوات الجيش المدعومة بمقاتلي العشائر وطيران التحالف الدولي واصلت تقدمها وسيطرت على منطقة الكناطر وسط ناحية الكرمة. وأضاف أن معظم قيادات تنظيم الدولة وعناصره فروا باتجاه مدينة الفلوجة وناحية الصقلاوية.

كما أعلنت قيادة عمليات بغداد التابعة للجيش استعادة السيطرة على أجزاء واسعة من ناحية الكرمة عبر ثلاثة محاور، وقالت إن العملية أسفرت عن مقتل 350 من عناصر تنظيم الدولة وتدمير عشرين سلاح رشاش وعشرين سيارة.

وفي محافظة ديالى شمالي بغداد، ذكرت مصادر أمنية أن عبوتين ناسفتين انفجرتا بالتعاقب في دورية للجيش العراقي ومتطوعي الحشد الشعبي على طريق ناحية قرة تبه شمالي بعقوبة وفي ناحية سليمان بيك، ما أسفر عن مقتل ستة من عناصر الجيش والمتطوعين وإصابة سبعة آخرين.

وأضافت المصادر أن عبوة ناسفة مزروعة بجانب الطريق في حي العمال جنوبي بعقوبة انفجرت، وأدت إلى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة خمسة آخرين.

قوات الأمن تتعرض لهجوم في سامراء
 (الأوروبية)

معارك وقصف
وفي جديد التطورات الميدانية أيضا، قال مراسل الجزيرة إن القوات العراقية اقتحمت مساء اليوم مدينة العلم شمال تكريت بمحافظة صلاح الدين (شمالي بغداد) وسيطرت على وسطها.

وقالت مصادر أمنية بمدينة سامراء في المحافظة نفسها إن ثلاثة من أفراد قوات الأمن قتلوا وجُرح تسعة آخرون في هجوم خاطف شنه مقاتلو التنظيم من جهة منطقة الثرثار الغربية، واستهدف مواقع توجد فيها قوات حكومية غرب مدينة سامراء.

ومن جهة ثانية، أفاد شهود عيان اليوم بإقدام تنظيم الدولة على إعدام ثلاثين من عناصره وإحراق جثثهم على خلفية هروبهم من مناطق التماس مع القوات العراقية بمحافظة صلاح الدين، وقالوا إن عملية الإعدام حدثت بمنطقة الحويجة جنوبي كركوك (شمالي صلاح الدين).

وأضاف الشهود أن التنظيم وضع قوة خاصة على حدود الحويجة والمناطق الأخرى من محافظة صلاح الدين لإعدام كل عنصر يحاول الفرار من ساحات القتال بمدن تكريت والعلم والدور وسامراء ومناطق أخرى بالمحافظة، كما أكدوا أن التنظيم أعدم عشرين شابا من أهالي جنوب وغرب كركوك بعد اتهامهم بنيتهم الالتحاق بمتطوعي الحشد الشعبي لمقاتلة التنظيم.

وفي الأثناء، قال مراسل الجزيرة إن قتلى وجرحى سقطوا مساء اليوم في قصف جوي على بلدة السد جنوب غربي كركوك.

وبشمال العراق أيضا، هاجمت قوات البشمركة الكردية مواقع لتنظيم الدولة حول مدينة كركوك فجر اليوم مدعومة بغارات جوية مكثفة من قوات التحالف الدولي، وعرض التلفزيون المحلي لقطات لقوات بالمنطقة خلال عملية قال محافظ كركوك نجم الدين كريم إنها تهدف لإخراج التنظيم من المدينة.

وأظهرت اللقطات مقاتلي البشمركة يقصفون مواقع للتنظيم، ويتقدمون غرب كركوك ويسيطرون على قرى بمنطقتي ملا عبد الله وتل ورد.

وفي مدينة الموصل بمحافظة نينوى (شمال) قال إمام وخطيب مسجد فاطمة الزهراء الشيخ إبراهيم النعمة إن تنظيم الدولة أقدم على تفجير مسجد السيدة نفيسة الواقع بالقرب من الجامع الكبير وسط الموصل بعد إخلائه من محتوياته. علما بأن المسجد يعود إلى القرن السابع هجري (الـ13 الميلادي) ويُعد من المزارات الرمزية بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات