أعلن العقيد فرج البرعصي القائد العسكري البارز في قوات الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر، أن مقاتلي هذه القوات في بنغازي ليسوا جيشا بل هم "فتات جيش".

وذكر البرعصي أن أغلبية الشباب المقاتلين مع حفتر ضاعوا في الحرب التي تشهدها المدينة منذ نحو عشرة أشهر، وأضاف أنه زار مستشفى الجلاء في مدينة بنغازي الذي غص بالجرحى من هؤلاء المقاتلين، في حين قضى كثيرون في المعارك.

وكشف البرعصي في وقت سابق أن نسبة العسكريين المشاركين مع قوات حفتر في المواجهات ضد مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي لا تتعدى 20%، وبقية المقاتلين هم من المدنيين المتطوّعين، بحسب ما جاء في شريط مسرب عنه.

وذكر أن هناك خمسين ألف عسكري تتنوع رتبهم العسكرية يتقاضون مرتبات دون أن يشاركوا إلى جانب قوات حفتر في القتال الدائر في بنغازي.

وكان حفتر أطلق في مايو/أيار الماضي ما سماها عملية الكرامة ضد ما يصفه بالإرهاب، لكن خصومه يتهمونه بأنه يقود تمردا عسكريا وثورة مضادة لإلغاء مكتسبات ثورة 17 فبراير التي أطاحت بحكم العقيد معمر القذافي، وكان من نتائجها إجراء أول انتخابات تشريعية في تاريخ ليبيا.

وتتصدى لعملية الكرامة كتائب الثوار التي كان لها الدور الأكبر في الإطاحة بنظام القذافي، وتقوم بعمليتين عسكريتين تطلق عليهما: فجر ليبيا، والشروق.

المصدر : الجزيرة