قررت السلطات المصرية فتح معبر رفح البري يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين في الاتجاهين، وجاء ذلك بعد أن أعلنت حركة الجهاد الإسلامي أن مسؤولين مصريين أبلغوا وفدا من قيادتها عزمهم تقديم تسهيلات لصالح قطاع غزة خلال الفترة القادمة.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم السبت أن معبر رفح سيفتح يومي 9 و10 مارس/آذار الحالي لتنقل العالقين والمساعدات والحالات الإنسانية طبقا للآليات المتفق عليها.

من جانبه قال مدير هيئة المعابر في قطاع غزة ماهر أبو صبحة، إن السلطات المصرية أبلغت الجانب الفلسطيني قرارها بفتح معبر رفح البري، وأوضح أن السفر سيكون "للطلبة والمرضى وأصحاب الإقامات والجوازات الأجنبية".

وقالت إذاعة القدس التي تبث من غزة إن فتح المعبر يومي الاثنين والثلاثاء سيكون تمهيدا لفتحه بشكل أسبوعي، وذلك استجابة من السلطات المصرية لمبادرة تقدمت بها حركة الجهاد الإسلامي.

وكانت الحركة قد أعلنت في وقت سابق اليوم، أن مسؤولين مصريين أبلغوا وفدا من قيادتها عزمهم تقديم تسهيلات لصالح قطاع غزة خلال الفترة القادمة.

وقالت الحركة في بيان صحفي، إن وفدا من قيادتها برئاسة أمينها العام رمضان شلح اختتم زيارة للقاهرة استمرت عدة أيام "بحث خلالها مع المسؤولين المصريين الوضع الفلسطيني والعلاقة المصرية مع قطاع غزة".

وذكرت الحركة أن الاتصالات واللقاءات التي أجرتها بمصر أسفرت عن تأكيد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحرصها على ضبط الحدود مع مصر، بما يمنع أي اختراق أو مساس بالأمن المصري، فيما أكد المصريون حرصهم على مصالح الشعب الفلسطيني وتفهمهم لحاجاته ومعاناته، وعزمهم على تقديم التسهيلات والإجراءات اللازمة لذلك خلال الفترة القادمة.

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح الواصل بين قطاع غزة ومصر بشكل شبه كامل، وتفتحه فقط لسفر الحالات الإنسانية، وذلك منذ عزل الرئيس محمد مرسي، في يوليو/تموز 2013 وما أعقبه من هجمات استهدفت مقار أمنية في شبه جزيرة سيناء المتاخمة للحدود.

المصدر : وكالات