أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، السبت، مدينة عدن عاصمة لليمن، واعتبار صنعاء مدينة "محتلة" من الحوثيين، وسط ترتيبات تجري لعقد اجتماع حكومي مصغر بعدن خلال اليومين القادمين.

ويبقى تغيير العاصمة رمزيا لأنه يتطلب تعديل الدستور، الذي ما يزال ينص على أن صنعاء هي عاصمة البلاد.

وخلال لقائه قيادات المكتب التنفيذي لمحافظات إقليم حضرموت بالقصر الرئاسي في عدن، أشار هادي إلى أن خمسة أقاليم من أصل ستة تقف مع مخرجات الحوار الوطني ومسودة الدستور الجديد باستثناء إقليم آزال -الذي يجمع محافظات صنعاء وعمران وصعدة- الخاضع لسيطرة الحوثيين.

وأضاف "قلنا لهم إن عدن هي العاصمة لليمن، لأن صنعاء محتلة من قبل الحوثيين". وأضاف أنه سيجري حوارات مع قادة الأقاليم بشأن هذه القضية.

وتنص مسودة الدستور التي يرفضها الحوثيون على دولة اتحادية من ستة أقاليم.

اجتماع حكومي
من جانب آخر، أفاد مراسل الجزيرة أن ترتيبات تجري بمدينة عدن لعقد اجتماع حكومي مصغر برئاسة هادي خلال اليومين القادمين.

هادي يعقد اجتماعا سابقا مع محافظي الأقاليم (الجزيرة)

بينما كشف الرئيس خلال اللقاء عن الطريقة التي غادر بواسطتها صنعاء، مشيرا إلى أنه خرج من منزله عبر نفق إلى منزل نجله، ثم المرور بطرق فرعية حتى الوصول لعدن.

كما تحدث هادي عن اتفاق بين الرئيس السابق علي عبد الله صالح وطهران، حيث طلب المخلوع أن يلتزم الحوثيون بالاتفاق معه وينسقوا معه لاحتلال صنعاء.

وتابع أن إيران رفضت ذلك الاتفاق، بعد استشارة زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، وطلبت أن يعمل الجانبان كل على حدة من أجل إسقاط المبادرة الخليجية وإفشال الحوار الوطني.

وأكد هادي وجود 1600 طالب يمني يتلقون تعاليم المذهب الاثني عشري الشيعي في قم الإيرانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات