أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا نقلا عن مصادر محلية بأن انتحاريا فجر نفسه داخل سيارة مفخخة استهدف بها تجمعا لقوات عسكرية موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر مدعومة بمدنيين مسلحين قرب ميناء بنغازي، في حين استمرت طائرات حفتر في قصف مطار معيتيقة في طرابلس، واستولى مسلحون على حقل المبروك النفطي جنوب سرت.

وقالت المصادر إنه لم يُعرف حتى الآن حجمُ الخسائر البشرية الناجمة عن هذه العملية. ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر أخرى قولها إن اشتباكات مسلحة دارت في منطقتي "الصابري" و"الليثي" مع سماع دوي انفجارات في أنحاء متفرقة من المدينة.

وقبل ذلك أفاد مراسل الجزيرة بمقتل قائد عسكري بارز من قوات حفتر في المعارك المستمرة في بنغازي.

ونقل المراسل عن مصادر محلية في بنغازي أن العقيد سليمان الكاديكي -أحد أبرز قادة قوات حفتر- لقي مصرعه في اشتباكات مع قوات مجلس شورى ثوار بنغازي في منطقة أبوعطني (جنوب المدينة).

ويأتي ذلك مع استمرار الاشتباكات بأحياء في المدينة، حيث أفادت مصادر طبية بمقتل طفلة وإصابة ثلاثة مدنيين آخرين بجروح متفاوتة في الساعات الأولى من صباح الجمعة جراء سقوط قذيفتين عشوائيا على مبان سكنية بمنطقة بوهديمة.

وتشهد بنغازي اشتباكات مسلحة منذ أشهر بين قوات رئاسة أركان الجيش الليبي المنبثقة عن برلمان طبرق المنحل ومؤيدين لها من جهة، ومجلس شورى ثوار بنغازي ومسلحين آخرين من جهة ثانية، وتتساقط أحيانا الصواريخ العشوائية داخل أحياء سكنية، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى من المدنيين.

وفي طرابلس -الخاضعة لسلطة حكومة عمر الحاسي المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام- أصيب شخص، ودمرت حظيرة لصيانة الطائرات جراء قصف طائرة حربية تابعة لحفتر مطار معيتيقة بأربعة صواريخ.

وتأتي الغارتان بعد ساعات من تصريحات أطلقها آمر سلاح الجو بقوات حفتر قال فيها إنه سيعلن  وقف الغارات الجوية لمنح الفرصة لأطراف الحوار للوصول إلى حل ينهي الأزمة الليبية.

 المسلحون استهدفوا عددا من حقول النفط في ليبيا في الآونة الأخيرة (رويترز-أرشيف)

حقول النفط
من جانب آخر، أفادت مصادر أمنية لوكالة الأناضول بأن مسلحين مجهولين سيطروا الجمعة على حقل المبروك (150 كيلومترا جنوب سرت جنوبي ليبيا) وقتلوا عشرة من حراسه.

وأشارت المصادر إلى مقتل أربعة من الأفراد التابعين لحرس المنشآت النفطية التابع لرئاسة أركان الجيش المعينة من قبل برلمان طبرق المنحل (شرق) في المواجهات، كما أعدم المسلحون ستة آخرين بعد السيطرة على الحقل.

وكانت مصادر قد أشارت في وقت سابق إلى حصول اشتباكات في محيط حقلي المبروك والباهي بين قوات فجر ليبيا ومسلحين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية والتي اعتبرت أول مواجهة مباشرة بينهما.

وتأتي الاشتباكات والغارات الجوية في أنحاء ليبيا رغم استئناف المفاوضات في المغرب بين طرفي النزاع برعاية الأمم المتحدة، في محاولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار، وتشكيل حكومة وحدة، ووضع البلاد على طريق عودة الاستقرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات