أكد ملك الأردن عبد الله الثاني أن سيادة القانون هي عماد الدولة الآمنة، مشيدا بتماسك الأردنيين ووقوفهم إلى جانب بلدهم رغم الصراعات الطائفية والعرقية التي تعصف بالمنطقة.

وقال ملك الأردن -في كلمة تلفزيونية وجهها إلى شعبه- إن بلاده تعيش في منطقة متوترة، وإنها تتحمل مسؤولياتها العربية والدولية.

وأضاف أن "قوتنا ودورنا المحوري في المنطقة والعالم ليس صدفة، بل هو من صنع الأيدي الأردنية المثابرة المبدعة التي وضعت الأردن على خارطة التميز والإنجاز".

ووفق وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا)، فإن الملك أشار إلى أن بلده تقف قوية بوحدة شعبها في محيط يموج بالصراعات والنزاعات الطائفية والعرقية، وفوق كل ذلك ما وصفه "بالإرهاب".

وأشاد ملك الأردن بما تنعم به بلاده من أمن وأمان كأساس الحياة، مؤكدا أن سيادة القانون هي عماد الدولة الآمنة التي يعيش فيها الجميع متساوين في الحقوق والواجبات.

المصدر : الجزيرة