شن الطيران الحربي السوري السبت غارات مكثفة على ريف دمشق وأطرافها مخلفا عشرات القتلى والجرحى في مدينة دوما وفي مناطق سورية أخرى, في حين سجلت اشتباكات متفرقة بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة.

فقد أفادت شبكة شام بمقتل 12 شخصا بينهم 10 سيدات وإصابة آخرين في غارات على دومة في الغوطة الشرقية, في حين قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن من بين الضحايا رجلا وزوجته وثلاثا من بناته.

من جهتها, قالت وكالة الأناضول التركية نقلا عن ناشط ميداني إن عشرات جرحوا في القصف الذي أدى أيضا إلى تضرر منازل. وكانت دوما -وهي من معاقل المعارضة الرئيسية في غوطة دمشق الشرقية- تعرضت في الأسابيع القليلة الماضية لسلسلة من الغارات أوقعت عشرات القتلى.

في الإطار نفسه, قالت مصادر للجزيرة إن الطيران الحربي السوري شن أكثر من 17 غارة على حي جوبر الواقع شرقي دمشق.

واستهدفت الطائرات الحربية الحي بصواريخ فراغية أسفرت عن دمار في عدد من المنازل السكنية واشتعال للحرائق، وفقا للمصادر نفسها.

video

 
وأفاد ناشطون بأن حي جوبر يشهد اشتباكات عنيفة بين فصائل معارضة والقوات النظامية تمكن فيها مقاتلو المعارضة من تدمير عدد من الآليات العسكرية.

وتحدث ناشطون عن قصف بالبراميل المتفجرة لمدينتي داريا والزبداني بريف دمشق الغربي, واستهدف قصف مماثل مناطق محافظتي القنيطرة ودرعا جنوبي البلاد. كما تعرضت مدينة تلبيسة بريف حمص (وسط سوريا) لغارات تسبب في مقتل شخص واحد على الأقل.

وشملت الغارات الجوية أيضا قرى في حماة (وسط) وفي جبل الأكراد بريف اللاذقية (شمال غرب), وبلدات بريف إدلب. بدورها تعرضت بلدات مارع ودير حافر وتل رفعت وكفر ناصح بريف حلب لغارات أسفرت عن قتيل واحد، وفقا لشبكة شام التي أشارت أيضا إلى قصف جوي لطريق الكاستلو ومنطقة حندرات شمالي المدينة.

وتحدث المرصد السوري عن أكثر من 150 غارة جوية شنتها طائرات ومروحيات حربية سورية السبت بعدة محافظات. ميدانيا أيضا, قالت وكالة الأنباء السورية نقلا عن مصدر عسكري إن الجيش قتل عددا من "الإرهابيين" في عمليات نفذها في أرياف حمص ودرعا والقنيطرة وإدلب, ودمر آليات وذخائر لهؤلاء.

في المقابل, تحدث ناشطون عن قصف المعارضة بلدة القرداحة بريف اللاذقية بعدد من الصواريخ, وقالوا إن القصف استهدف مواقع لما يعرف بجيش الدفاع الوطني.

وبالتزامن مع الغارات الجوية والاشتباكات, ذكر ناشطون أن سبعة معتقلين بينهم قائد ميداني سابق في حركة أحرار الشام وفلسطينية من مخيم اليرموك توفوا جراء التعذيب في السجون التي يديرها النظام السوري. ومن بين المتوفين أربعة من محافظة درعا، وفقا للجان التنسيق المحلية.

المصدر : وكالات,الجزيرة