ذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) أن 1103 أشخاص قتلوا وأصيب 2280 آخرون في فبراير/شباط الماضي بالمدن العراقية جراء أعمال العنف.

وأشارت إلى أن أغلب الضحايا سقطوا في المحافظات التي تشهد عمليات مواجهات مسلحة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، باستثناء محافظة الأنبار، بينما وصل عدد الجرحى إلى 2280 جريحا.

وبلغ عدد القتلى من العسكريين 492 بعضهم من مقاتلي البشمركة الكردية، وسقط العدد الأكبر من القتلى في العاصمة بغداد، تلتها محافظات ديالى وصلاح الدين ونينوى.   

ولم تشمل هذه الإحصائية عدد قتلى وجرحى العمليات المسلحة في محافظة الأنبار، والتي قالت البعثة إنه يصل إلى أكثر من ثمانين قتيلا ونحو ألف جريح.

وعبرت البعثة عن القلق من تقارير تحدثت عن ارتكاب جماعات مسلحة تقاتل إلى جانب القوات العراقية عمليات قتل انتقامية، خاصة في المناطق التي استعادتها الحكومة من تنظيم الدولة سابقا.

وبشأن عمليات القوات العراقية ضد تنظيم الدولة، قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف إن "الحل العسكري حصرا لمشكلة تنظيم الدولة أمر مستحيل".

وبحسب بعثة "يونامي"، فإن العام الماضي كان الأكثر دموية في العراق منذ عامي 2006-2007، حيث قتل ما مجموعه 12 ألفا و282 شخصا، وأصيب 23 ألفا و126 شخصا.

المصدر : وكالة الأناضول