وصفت رابطة مشجعي نادي الزمالك (ألتراس وايت نايتس) ما جرى في ملعب الدفاع الجوي في العاصمة المصرية القاهرة بأنه "مجزرة مدبرة وقتل مع سبق الإصرار والترصد"، معتبرة أن ما حدث "مؤامرة أعدها الحقراء".

وذكرت الرابطة على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عددا من الشواهد التي تؤيد ما ذهبت إليه، حيث قالت إن "القفص الحديدي الذي مات معظم الناس فيه تم تركيبه قبل المباراة بيوم واحد، ولم يتم استخدامه مطلقا في أي من مباريات كرة القدم في مصر ولا في العالم".

كما ذكرت أن رئيس النادي مرتضى منصور قام بشراء التذاكر كلها قبل المباراة باتفاق مع وزارة الداخلية، وأنه اتصل بالإعلامي مدحت شلبي قبل المباراة وأخبره بأن "هناك مفاجأة تنتظر الوايت نايتس اليوم".

وأشارت الرابطة على صفحتها إلى جملة سبق أن قالها الحارس السابق لمرمى المنتخب المصري أحمد شوبير للوايت نايتس إن "الدولة ستمر على أجسادكم".

وكانت الرابطة واكبت الأحداث من بدايتها، وقالت إن "الداخلية تبادر الجماهير بقنابل الغاز المدمع أمام ملعب الدفاع الجوي، وحالات إغماء واختناق بالجملة"، وذكرت أن وزارة الداخلية خصصت بوابة حديدية محاطة بأسلاك شائكة لا تحتمل إلا دخول فرد واحد، "وعند تدافع الناس بدأ الضرب بالغاز والخرطوش".

يشار إلى أن رئيس نادي الزمالك قرر إيقاف اللاعب عمر جابر لأجل غير مسمى بعد رفضه المشاركة في المباراة تضامنا مع رابطة الوايت نايتس.

كما ترك جابر مقاعد الاحتياط أثناء أحداث المباراة وتوجه إلى مجموعة من الوايت نايتس الموجودين في المدرجات، وحياهم.

وقالت مصادر طبية مصرية إن أربعين على الأقل من مشجعي الزمالك قتلوا على أيدي قوات الأمن التي منعتهم من دخول ملعب الدفاع الجوي لحضور مباراة فريقهم، بينما أعلن التلفزيون المصري أن مجلس الوزراء قرر تأجيل دوري كرة القدم إلى أجل غير مسمى.

المصدر : الجزيرة,وكالة الأنباء الألمانية