قال مراسل الجزيرة في اليمن إن عبوتين ناسفتين انفجرتا صباح اليوم السبت أمام القصر الجمهوري في العاصمة صنعاء مما أدى إلى وقوع إصابتين، وذلك عقب ساعات من إعلان "اللجنة الثورية" التابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيون) في القصر الجمهوري ما أسمته "إعلانا دستوريا" يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية.

وقالت مراسلة الجزيرة في صنعاء هديل اليماني إن عبوتين ناسفين انفجرتا تقريبا عند الساعة السادسة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي أمام القصر الجمهوري.

ولفتت إلى أن هناك تكتما أمنيا غير مسبوق عن هذا الانفجار، فسرته المراسلة بعدن رغبة الحوثيين في انتشار أخبار وجود انفلات أمني في العاصمة.

انفلات أمني
وذكرت المراسلة أن عبوة ناسفة ثالثة انفجرت الليلة الماضية أمام كلية الزراعة في جامعة صنعاء واستهدفت مسلحي الحوثي، إلا أنها لم تخلف أي ضحايا. ويأتي ذلك وسط حالة من الانفلات الأمني وغياب قوات الأمن والجيش.

وقالت في سياق آخر إن عددا من الصحفيين يتم استهدافهم بواسطة عبوات ناسفة، وذكرت أن المعلومات لا تزال شحيحة بخصوص هذا الأمر.

من جهتها نقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان قولهم إنه تم نقل المصابين إلى مستشفى مجاور، في ظل انتشار كبير لمسلحي الحوثيين قرب مكان الانفجار. ولم تعلن على الفور أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار.

إعلان دستوري
وكانت جماعة الحوثي أعلنت مساء الجمعة ما سمته "إعلانا دستوريا" قضى بحل مجلس النواب وتشكيل مجلس انتقالي من خمسة أعضاء، مما يعزز سيطرتها على البلاد بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة إثر اجتياح ممثلي الجماعة قصر الرئاسة والمؤسسات السيادية في صنعاء.

وجاء الإعلان عن هذه القرارات غداة تعليق المفاوضات بين كافة الأطراف السياسية للخروج من الأزمة الحالية بإشراف موفد الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر بعد فشل التوصل إلى اتفاق. وكان من المفترض أن تتواصل هذه المفاوضات اليوم السبت، حسب ما أعلنه المشاركون.

وكان الحوثيون قد سيطروا على العاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي، ووسعوا سيطرتهم باتجاه محافظات أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات