قتل وجرح عشرات الأشخاص في سلسلة غارات شنتها طائرات القوات النظامية لليوم الثاني على الغوطة الشرقية في ريف دمشق وريف حلب، كما تعرضت الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في درعا المدينة لموجة قصف عنيفة ومتواصلة من قبل قوات النظام.
 
وقالت مصادر المعارضة إن خمسة مدنيين -بينهم أطفال- قتلوا الجمعة وجرح العشرات، في الغارات التي شنتها طائرات النظام السوري على مدينة دوما في الغوطة الشرقية.
 
وتزامنت هذه الغارات مع قصف صاروخي ومدفعي على المدينة، ويأتي ذلك في ظل اشتباكات عنيفة تدور بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة، على أطراف مدينة دوما من جهة مخيم الوافدين.
 
من جهته، أعلن "جيش الإسلام" بقيادة زهران علوش عن مقتل 29 عنصرا من قوات النظام وتدمير ثلاث دبابات وآليتين عسكريتين على جبهة تل الصوان بريف دمشق.
 
كما أشارت وكالة مسار برس المعارضة اليوم الجمعة إلى مقتل أربعة من عناصر النظام أثناء تصدي كتائب المعارضة لمحاولة قوات النظام التقدم نحو مدينة دوما.
 
وأفادت مصادر المعارضة أيضا إلى أن مقاتلين من فصائل إسلامية تمكنوا من تفجير مبنى على الجبهة الشمالية لمدينة داريا، مما أسفر عن مقتل أكثر من ثلاثين جنديا من القوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد وعناصر حزب الله اللبناني.
 
أثار القصف على درعا البلد التي استهدفت بعشرات الصواريخ والقذائف (الجزيرة)
استهداف حلب ودرعا
وفي حلب، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل خمسة أشخاص من عائلة واحدة وإصابة عشرات إثر قيام طائرات النظام بقصف بالبراميل المتفجرة على أحد أحياء البلدة القديمة.
 
وأضاف المراسل أن فرق الإنقاذ والدفاع المدني هرعت إلى المكان لإنقاذ الضحايا ونقل المصابين للمستشفى للعلاج، ولإزالة ركام عشرات من منازل الحي التي سويت بالأرض.
 
وأكد اتحاد تنسيقيات الثورة من جهته سقوط براميل متفجرة في أحياء مساكن هنانو وطريق الكاستلو والهلك.

وكان مراسل الجزيرة في سوريا أفاد بمقتل نحو خمسين شخصا وإصابة آخرين بعدما ألقى طيران النظام الخميس برميلا متفجرا على الدوار الرئيسي في حي بعيدين شمال شرقي حلب.

وفي درعا، تعرضت الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة لقصف عنيف من قبل قوات النظام بمختلف أنواع الأسلحة، حيث قصفت أحياء درعا البلد وحي طريق السد بعشرات الصواريخ وقذائف المدفعية والهاون، وفق مصادر المعارضة.

وطال القصف العنيف أيضا مدينة الحراك وبصرى الشام وقرى وبلدات اليادودة والصورة وعلما وجمرين، وذلك بالتوازي مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والجيش الحر في حيي المنشية وطريق السد وفي جبهة عتمان الغربية.

وفي ريف إدلب الجنوبي، ألقت مروحيات النظام السوري الجمعة براميل متفجرة على مدينة خان شيخون وقرية عابدين وحرش القصابية، وفق ناشطين.

يُذكر أن مدن وبلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق قد شهدت الخميس يوما داميا، حيث قتل ما لا يقل عن سبعين مدنيا وأصيب مئات آخرون -بينهم أطفال ونساء- جراء غارات وقصف مكثف من قوات النظام.

وجاء هذا القصف عقب تعرض العاصمة دمشق لهجوم بأكثر من 120 صاروخا أطلقها قوات "جيش الإسلام" وقالت إنها ضربت مراكز عسكرية وأمنية للنظام، في حين أكدت دمشق أنها استهدفت أماكن مدنية وساحات عامة قتلت عشرة مدنيين. 

المصدر : الجزيرة + وكالات