غضب واستنفار أمني بمسقط رأس الكساسبة بعد مقتله
آخر تحديث: 2015/2/4 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/4 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/15 هـ

غضب واستنفار أمني بمسقط رأس الكساسبة بعد مقتله

أدوات محترقة خارج مكتب حكومي أحرقه شبان غاضبون في قرية "عي" مسقط رأس الكساسبة (أسوشيتد برس)
أدوات محترقة خارج مكتب حكومي أحرقه شبان غاضبون في قرية "عي" مسقط رأس الكساسبة (أسوشيتد برس)

تسود حالة غضب واحتقان في محافظة الكرك جنوب الأردن حيث مسقط رأس الطيار معاذ الكساسبة بعد إعلان تنظيم الدولة الإسلامية إعدامه بإحراقه حيا، وذلك وسط استنفار أمني خشية حدوث أعمال عنف وشغب.

وقد تلقت عائلة الطيار الكساسبة نبأ إعدامه على يد تنظيم الدولة بصدمة وحزن شديدين، وذلك بعد إبلاغ قائد القوات المسلحة الأردنية الفريق الركن مشعل الزبن العائلة بالنبأ.

وقال مراسل الجزيرة في الكرك أحمد جرار إن أهالي المدينة خرجوا في مسيرات نددت بما وصفوها بالجريمة البشعة لمقتل الطيار الأردني، وأعلنوا تضامنهم مع عائلته.

كما ردد المتظاهرون هتافات ضد تنظيم الدولة توعدوا فيها بالثأر لمقتله، كما ترحموا على معاذ وقرؤوا الفاتحة على روحه.

وأضاف المراسل أن المزيد من المحتجين يتوافدون على قرية "عي" مسقط رأس الكساسبة للتعبير عن تضامنهم مع عائلته، وللتنديد بالجريمة التي ارتكبها التنظيم بإحراقه حيا.

وأحرق شبان غاضبون مقر مبنى حكومي في قرية "عي".

أنوار الطراونة زوجة الكساسبة تبكي
أثناء مسيرة في عمان قبل مقتله (أسوشيتد برس)

حزن مخيم
من جهتها قالت وكالة أبناء الأناضول إن المئات من شباب العشائر تجمهروا أمام مبنى محافظة الكرك، في الوقت الذي تطوق فيه قوات الشرطة مداخل المدينة خشية حدوث أي أعمال شغب.

وبحسب شهود عيان، فإن حالة من الحزن تخيّم على أهالي مدينة الكرك بشكل عام وقرية "عي" بشكل خاص.

وفي اتصال هاتفي مع الوكالة قال محمد عادل الكساسبة من قرية "عي"، إن عددا من الشباب حاولوا اقتحام مبنى المتصرفية (أحد مباني المحافظة) وتهشيم ممتلكاتها، إلا أن كبار وشيوخ عشيرة الكساسبة وأبناء عشائر البرارشة في المدينة منعوهم من ذلك، بتأكيدهم أن الممتلكات العامة ليست خصمهم وهي ملك لهم وللأردنيين.

وأعلن تنظيم الدولة في شريط فيديو تناقلته مواقع محسوبة عليه على شبكة الإنترنت أمس الثلاثاء، أنه أحرق حيا الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي يحتجزه منذ 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي، في حين أكدت الحكومة الأردنية أن الرد سيكون "حازما وقويا".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات