أصدرت محكمة جنايات القاهرة اليوم السبت أحكاما بالإعدام على أربعة من قياديي الإخوان المسلمين، والمؤبد لـ14 آخرين بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع وثلاثة من نوابه، وذلك في أحداث ما تعرف بقضية مكتب الإرشاد.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر قضائي قوله إن المحكمة المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بمنطقة طرة جنوبي العاصمة القاهرة قررت إعدام أربعة من قياديي الإخوان -بينهم هاربان- في القضية التي وقعت قبيل عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013.

وكانت محكمة جنايات القاهرة أحالت في جلسة السابع من ديسمبر/كانون الأول الماضي أوراق أربعة من القياديين إلى المفتي لاستطلاع الرأي الشرعي في إعدامهم، وهم محمد عبد العظيم البشلاوي وعبد الرحيم محمد عبد الرحيم (هاربان)، ومصطفى عبد العظيم فهمي، وعاطف عبد الجليل محمد (محبوسان).

وذكر المصدر القضائي أن المحكمة قضت أيضا بالسجن 25 عاما على 14 آخرين من قياديي الجماعة، بينهم المرشد محمد بديع وثلاثة من نوابه وعدد من أعضاء مكتب الإرشاد.

ومن هؤلاء المتهمين رئيس حزب الحرية والعدالة المنحل سعد الكتاتني، ونائبه عصام العريان، وعضو المكتب التنفيذي للحزب محمد البلتاجي، ووزير الشباب السابق إبان عهد مرسي والقيادي بالجماعة أسامة ياسين، ومستشار مرسي إبان رئاسته أيمن هدهد، إضافة إلى أحمد شوشة ورضا فهمي. 

غير أن المصدر القضائي أكد أن الحكم أولي وقابل للطعن أمام درجات التقاضي الأعلى.

وأسندت النيابة للمتهمين اتهامات بـ"التحريض على القتل والشروع في القتل وحيازة أسلحة نارية وذخيرة حية غير مرخصة".

وتعود وقائع القضية إلى احتجاج مناهض للإخوان المسلمين قرب المقر الرئيسي للجماعة في القاهرة يوم 30 يونيو/حزيران 2013 قتل فيه تسعة وأصيب عشرات.

وكانت الحكومة المصرية أعلنت في ديسمبر/كانون الأول 2013 جماعة الإخوان "منظمة إرهابية" بعد أن اتهمتها بالمسؤولية عن تفجير مديرية أمن الدقهلية رغم إدانة الجماعة الحادث.

المصدر : الجزيرة + وكالات