توقع الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى تشكل شرق أوسط جديد ونظيف ذي أغلبية عربية في غضون خمس سنوات من الآن.

وقال موسى، في كلمة ألقاها أمام الدورة الأولى لملتقى الحوار لمؤسسة ياسر عرفات، في القاهرة، أمس الأربعاء، إن منطقة الشرق الأوسط تغيرت ولم تعد تلك المنطقة التي كنا نعيش في إطارها منذ عدة سنوات، وتوقع أن يتشكل شرق أوسط جديد بالمعنى النظيف وليس بمعنى الفوضى الخلاقة.

وأضاف أنه يرى أن هذا الشرق الأوسط سيتضمن نظاماً إقليمياً وأمنياً ذا أغلبية عربية وليس فقط عربياً، ولكن ستُستبعد منه إسرائيل، التي أوضح أنها لا تريد أن تُظهر نوايا حسنة تجاه حل القضية الفلسطينية.

وأشار موسى إلى أن الحديث عن حل القضية الفلسطينية يأتي وهناك اضطراب كبير يعم المنطقة، وخطورة ناجمة عن الأوضاع الإقليمية، وبصفة خاصة في الشرق الأوسط والعالم العربي.  

غير أنه دعا إلى عدم إبداء اليأس إطلاقًا، والإصرار على حل هذه القضية حلاً عادلا" مشيراً إلى أن "لسان حال إسرائيل يقول دعونا نستمتع لأن العرب مشغولون وموضوع القضية الفلسطينية انتهى".

ورأى أن استقرار الشرق الأوسط لا يتم إلا بالتوجه الإيجابي لحل القضية الفلسطينية, وهو مرتبط بالأمن العربي والإقليمي، وفيما وراء ذلك لن يستقر, طالما أن هذه القضية مضطربة بسبب الأدوار غير العادلة من بعض الدول العظمى.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط,وكالة الأناضول