شرعت السلطات المصرية في إجلاء نحو ألف من مواطنيها الفارين من ليبيا عبر مطار جربة جرجيس الدولي في تونس. وينتظر أن تتم عملية الإجلاء بواسطة ثلاث طائرات مصرية، فيما بلغ عدد المصريين العائدين عبر منفذ السلوم الحدودي نحو 15 ألف شخص.

وكان هؤلاء المصريون قد وصلوا من ليبيا إلى المطار التونسي قادمين من معبر رأس جدير الحدودي لينقلوا وسط إجراءات أمنية مشددة إلى المطار، حيث أتموا إجراءات عودتهم إلى بلادهم.

وذكرت وكالة الأناضول أن أربع حافلات نقلت أكثر من 200 مصري -أغلبهم من العائلات- من معبر رأس جدير إلى مطار جربة جرجيس الدولي، في حين ينتظر أن تنقل حافلات أخرى بقية المصريين الموجودين في معبر رأس جدير من الجانب التونسي.

ولا يوجد لدى الجهات الرسمية المصرية إحصاء دقيق بعدد المصريين في ليبيا، كما قال في تصريحات سابقة للأناضول أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فيما تشير التقديرات غير الرسمية إلى وجود ما بين 100 ألف و1.5 مليون مصري في ليبيا. 

يذكر أن السلطات المصرية اتفقت مع نظيرتها التونسية على إقامة جسر جوي لإجلاء مواطنيها من ليبيا بمعدلٍ يصل إلى 2000 مواطن مصري في اليوم، وذلك بعد حادثة إعدام 21 قبطيا مصريا ذبحا على يد تنظيم الدولة الإسلامية، حسب تسجيل مصور بثه التنظيم على موقع يوتيوب.

وقد صل إلى مصر من ليبيا 15329 مواطنا عبر معبر السلوم الحدودي (غرب البلاد) ومطار القاهرة الدولي، منذ أواسط فبراير/ شباط الجاري، وحتى صباح اليوم، بحسب مسؤولين حكوميين وبيان صادر عن وزارة الطيران المدني.

وحسب الأرقام الرسمية المصرية فقد بلغ عدد الذين عبروا من المنفذ منذ الإعلان حتى مساء أمس 14585 مصريا.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات