قضت محكمة الاستئناف الكويتية، اليوم الأحد، بالسجن سنتين في حق النائب البرلماني السابق والمعارض البارز مسلم البراك بعد أن أدانته بتهمة التطاول على الذات الأميرية.

ويأتي الحكم على البراك بتهمة إهانة الذات الأميرية، على خلفية خطاب ألقاه في ندوة بالعاصمة الكويت تحت عنوان "كفى عبثا" في أكتوبر/تشرين الأول 2012.

وكانت محكمة أول درجة قضت في أبريل/نيسان 2013 بحبس البراك خمس سنوات مع الشغل والنفاذ، إلا أن محكمة الاستئناف قضت يوم 27 مايو/أيار من العام نفسه ببطلان الحكم، ومن ثم الإفراج عنه لعدم ندب محام له، وقضت بإعادة محاكمته من جديد.

وقال المحامي ثامر الجدعي (محامي البراك) في تصريح صحفي "سنميز الحكم الصادر ضد البراك غداً (سنطعن عليه) وسنطلب من محكمة التمييز وقف نفاذه".

وعقب صدور الحكم، قال البراك في مؤتمر صحفي بديوانه بالعاصمة "لست خائفا ولم أكن في يوم من الأيام جبانا حتى أخاف من حكم، سوف يسجن جسدي ولكن فكري حر طليق".

وأضاف "هذا قدري الذي اخترت ولن يرهبني السجن مهما فعلوا، ثقتي بالله كبيرة، إن مع العسر يسرا، وأقسم بالله لن أنهزم أمام نفسي". وتابع البراك قائلا "أقول لإدارة التنفيذ وللمرة الألف أنا موجود في ديواني، جيبوا (أحضروا) طلب تنفيذ الحكم الأصلي".

ويُعرف البراك بين جموع شعب الكويت باسم "ضمير الأمة" لدوره في التصدي للفساد خلال وجوده بالبرلمان، وكان أول نائب تؤلف باسمه أغان شعبية. ويعتبر صاحب أعلى عدد من الأصوات في تاريخ البرلمان الكويتي، حيث حصل على 31 ألف صوت بانتخابات 2012 التي أبطلها القضاء.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة