هادي يجتمع باللجنة الأمنية في عدن
آخر تحديث: 2015/2/21 الساعة 20:15 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/21 الساعة 20:15 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/3 هـ

هادي يجتمع باللجنة الأمنية في عدن

هادي تمكن من مغادرة منزله في صنعاء المحاصر من قبل الحوثيين (أسوشيتد برس)
هادي تمكن من مغادرة منزله في صنعاء المحاصر من قبل الحوثيين (أسوشيتد برس)
أفاد مراسل الجزيرة بأن الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي عقد اجتماعا مع اللجنة الأمنية في محافظة عدن جنوبي البلاد بعد ساعات من تمكنه من مغادرته منزله المحاصر في صنعاء، في حين أن اجتماعا كان مرتقبا للمكونات السياسية في صنعاء مع الحوثيين برعاية الأمم المتحدة ما زال في طور الانتظار.

ويأتي اجتماع هادي -وهو الاجتماع الرسمي الأول له بعد تقديم استقالته- بعد ساعات من وصوله إلى عدن.

وكان هادي وصل إلى منزله بخور مكسر في مدينة عدن مساء أمس الجمعة، ومن المقرر أن يوجه كلمة للشعب اليمني خلال الساعات المقبلة عبر قناة عدن الفضائية (القناة الرسمية الثانية) التي تبث من محافظة عدن ولا تخضع لسلطة جماعة الحوثي، وتتناول الكلمة -وفق مصادر مقربة- ما حدث معه وكذلك المرحلة المقبلة.

وكان حزب المؤتمر الشعبي -الذي يتزعمه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح- سعى لعقد جلسة برلمانية قال إنها تهدف لحسم استقالة هادي، غير أن كتلا برلمانية رفضت هذه الدعوة.

video

اجتماع صنعاء
وفي المقابل، أفاد مدير مكتب الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت بأن اجتماع المكونات السياسية مع الحوثيين برعاية المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر لم ينعقد بعدُ بسبب وجود بعض الوزراء قيد الإقامة الجبرية التي تفرضها جماعة الحوثي.

وقال النائب عبد العزيز جباري من حزب العدالة والبناء لوكالة الأناضول إن "الحوار ما بعد مغادرة هادي لن يكون كحوار ما قبل مغادرته صنعاء".

وأشار إلى أن هادي الآن هو من يحمل الشرعية، موضحا أن "الضغط خف على الأطراف السياسية بعد مغادرة هادي".

وكان مصدر سياسي يمني قال في وقت سابق إنه تم تعليق المفاوضات بين الأطراف السياسية اليمنية وجماعة الحوثيين نتيجة للتطورات الأخيرة في البلاد، في إشارة إلى مغادرة هادي منزله بصنعاء إلى عدن.

ويتزامن ذلك مع استدعاء الحوثيين وزراء مستقيلين في الحكومة للقاء في القصر الجمهوري في صنعاء.

وكانت الأطراف السياسية توصلت برعاية الأمم المتحدة أمس الجمعة إلى اتفاق على تشكيل مجلس انتقالي يقضي ببقاء البرلمان والسماح للحكومة بأن تستمر في العمل بمشاركة بعض الجماعات الأخرى.

يشار إلى أن الحوثيين اقتحموا العاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي وسيطروا على جميع مؤسساتها، كما سيطروا بعد ذلك على دار الرئاسة والقصر الجمهوري، وحاصروا مقر إقامة هادي إضافة إلى رئيس حكومته خالد بحاح وعدد آخر من الوزراء.

وفرض الحوثيون الإقامة الجبرية على الرئيس المستقيل في منزله بصنعاء منذ 19 يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات